دراسة تكشف تأثير قلة النوم لدى الأطفال على تطور أدمغتهم!

الصحة

دراسة تكشف تأثير قلة النوم لدى الأطفال على تطور أدمغتهم!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tll8

وصلت دراسة جديدة إلى أن الأطفال الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم كل ليلة قد تكون لديهم أدمغة أقل تطورا من أقرانهم.

وهذا يعرضهم لخطر الإصابة بمشكلات كبيرة في الصحة العقلية والذاكرة في وقت لاحق من الحياة.

ووجد باحثون في جامعة ماريلاند أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و10 سنوات والذين ينامون أقل من 9 إلى 12 ساعة من النوم كل ليلة، لديهم مادة دماغية أقل وحجم أقل في بعض المناطق مقارنة بأقرانهم الذين حصلوا على قسط كاف من النوم.

وكانت أوجه القصور في مادة الدماغ طويلة الأمد أيضا، ما يشير إلى أن عادات النوم السيئة في سن مبكرة يمكن أن تسبب ضررا لبقية حياة الشخص.

وترتبط هذه التغييرات في الدماغ بضعف الصحة العقلية والذكاء ومشاكل الذاكرة وعدد لا يحصى من المشاكل الأخرى في وقت لاحق من الحياة. ويخشى الخبراء من أن أي ضرر يحدث خلال هذه الفترة لا يمكن إصلاحه، حتى لو تبنى الطفل عادات نوم صحية في وقت لاحق من الحياة .

وقال الدكتور ألبرت ريس، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الطبية في جامعة ميريلاند، في بيان: "هذه نتيجة دراسة مهمة تشير إلى أهمية إجراء دراسات طويلة المدى على دماغ الطفل النامي. وغالبا ما يتم التغاضي عن النوم خلال أيام الطفولة المزدحمة المليئة بالواجبات المنزلية والأنشطة اللامنهجية. والآن نرى كيف يمكن أن يكون ذلك ضارا بنمو الطفل".

وجمع الباحثون البيانات من مجموعة من المشاركين في مشروع التنمية الإدراكية لدماغ المراهقين، وهو مشروع علم أعصاب ضخم يجمع بيانات عن آلاف الأطفال لاستخدامها في بحث مثل هذا.

وللدراسة المنشورة في لانسيت بيانات 8300 طفل تتراوح أعمارهم بين 9 أو 10 سنوات. وأفاد نصف الأطفال أنهم تلقوا 9 إلى 12 ساعة من النوم الموصى بها كل ليلة، بينما لم يفعل النصف الآخر.

وكان كل مشارك في النصف متطابقا مع واحد في الآخر بناء على الجنس وحالة البلوغ والطبقة الاجتماعية والاقتصادية والعوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر على عقولهم.

وقال الدكتور زي وانغ، أستاذ الأشعة في ماريلاند، في بيان: "حاولنا التوفيق بين المجموعتين قدر الإمكان لمساعدتنا على فهم التأثير طويل المدى على قلة النوم على دماغ ما قبل المراهقة''.

وهناك حاجة لدراسات إضافية لتأكيد النتائج ومعرفة ما إذا كانت أي تدخلات يمكن أن تحسن عادات النوم وتعكس العجز العصبي.

وجمع الباحثون فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي والسجلات الطبية والمسوحات المكتملة من كل مشارك وقارنوها لتحديد تأثير النوم الجيد ليلا وحده على الدماغ.

وتمت متابعة المشاركين بعد ذلك بعامين - عندما كان عمرهم بين 11 و12 عاما - لمعرفة نوع التأثير طويل المدى الذي يمكن أن يحدثه هذا النقص في النوم عليهم.

ووجدوا أن الأطفال الذين لم يناموا بشكل كاف، أقل من تسع ساعات في الليلة، في بداية الدراسة كانت لديهم مادة رمادية أقل أو حجم أصغر في مناطق معينة من الدماغ مسؤولة عن الانتباه والذاكرة والتحكم في التثبيط، مقارنة بأولئك الذين يعانون من عادات النوم الصحية.

واستمرت هذه الاختلافات بعد عامين، وهو اكتشاف مقلق يشير إلى ضرر طويل الأمد لأولئك الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم.

وعلى مدار فترة المتابعة التي تبلغ عامين، شهد الأطفال الذين حصلوا على قسط كاف من النوم عموما انخفاضا طفيفا في مستويات نومهم اليومية، على الرغم من أنهم كانوا لا يزالون ضمن نطاق جيد في معظم الأحيان.

وعادة ما يبقى الأطفال الذين لم يحصلوا على قسط كاف من النوم بين سن التاسعة والعاشرة على هذا المستوى.

كما أن الصلة بين النوم وصحة الدماغ معروفة منذ زمن طويل، فالأشخاص الذين يحصلون على قسط أكبر من النوم يكونون عموما في حالة مزاجية أفضل ويكونون أفضل في إدارة التوتر، ونتيجة لذلك، غالبا ما يتمتعون بصحة عقلية أفضل.

ويكون المخ المستريح عموما أقل نسيانا أيضا، وسيؤدي بشكل أفضل في الاختبارات المعرفية والمهام الأخرى التي تتطلب التركيز الذهني.

ووجدت هذه الدراسة أن العادات السيئة في شباب الشخص يمكن أن تتبعها لبقية حياتهم.

ووجدت دراسة أجريت عام 2010 بتمويل من المعاهد الوطنية للصحة، أن الأشخاص الذين يعانون من مادة رمادية أقل - أحد الآثار الجانبية المكتشفة لقلة النوم في دراسة ماريلاند - هم أكثر عرضة لضعف الذاكرة ومشاكل القلب والخلل الوظيفي التنفيذي.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا