بيانات جديدة تكشف عن فرص الحمل بالتلقيح الاصطناعي بناء على العمر!

الصحة

بيانات جديدة تكشف عن فرص الحمل بالتلقيح الاصطناعي بناء على العمر!
رسم توضيحي للتخصيب في المختبر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rwa5

يعد وجود توقع واقعي لفرص الحمل والوقت الذي قد يستغرقه، هو الحد الأدنى لما هو على المحك بالنسبة للوالدين المحتملين اللذين يفكران في استخدام تقنيات المساعدة على الإنجاب.

وتظهر البيانات الجديدة التي جمعها باحثون أستراليون أن معظم الناس يحتاجون إلى أكثر من دورة واحدة من الإخصاب في المختبر (IVF)، للحصول على فرصة معقولة للنجاح، وأن هذه الاحتمالات تنخفض مع تقدمك في السن.

وكان لدى النساء اللائي بدأن التلقيح الاصطناعي في سن الأربعين فرصة 13% فقط لإنجاب طفل بعد دورة واحدة، في حين أن النساء اللائي بدأن العلاج إما في منتصف الثلاثينيات أو قبل بلوغ سن الثلاثين لديهن فرصة 40 و43% على التوالي.

وفي جميع الفئات العمرية، تزداد فرص إنجاب طفل مع كل دورة متتالية من التلقيح الاصطناعي، لكن هذه الفرص ما تزال تتجه نحو الانخفاض مع تقدم العمر.

ووجد التحليل أن النساء اللائي بدأن العلاج في سن 35 حققن معدل نجاح حوالي 60% بعد ثلاث دورات IVF. وانخفض هذا إلى 25% بعد ثلاث جولات للنساء في سن 40 عاما.

وبالنظر إلى أن العمر هو العامل الوحيد الذي يؤثر على الخصوبة، فمن المتوقع أن تكون الاتجاهات متوقعة. والبيانات مهمة لأن الناس يميلون إلى المبالغة في تقدير فرص نجاحهم في التلقيح الاصطناعي، وربما يكون ذلك مدعوما بحقيقة أن معدلات النجاح الإجمالية ارتفعت خلال العقد الماضي مع التحسينات التدريجية في التكنولوجيا.

وتستند هذه الأرقام الأخيرة إلى معدلات المواليد الأحياء لآلاف النساء اللائي بدأن التلقيح الاصطناعي في عام 2016 في ولاية فيكتوريا الأسترالية. وتتبع الباحثون نتائج الولادة على مدى خمس سنوات حتى عام 2020، لإنتاج تقدير لمدى احتمالية إنجاب المرأة لطفل بعد إكمال جولة أو جولتين أو ثلاث من عمليات التلقيح الاصطناعي.

وقالت كارين هامربيرغ، باحثة الخصوبة من جامعة موناش، إن المجموعة الجديدة من البيانات تُظهر أنه لا ينبغي النظر إلى التلقيح الاصطناعي على أنه "بوليصة تأمين" وأن الأشخاص الذين يريدون إنجاب طفل يجب أن يحاولوا في أقرب وقت ممكن. وهامربيرغ تابعة أيضا لهيئة المعالجة الإنجابية المساعدة فيكتوريا، التي تنظم مقدمي علاج الخصوبة وتكلف بإجراء البحث كجزء من تقاريرها السنوية. ولا تخضع البيانات لمراجعة الأقران ولكنها تتوافق مع الإحصاءات الوطنية.

وتتضمن الدورة النموذجية للإخصاب في المختبر تحفيز مبيض المرأة على إنتاج بويضات، يتم جمعها وتخصيبها في طبق لتكوين أجنة متبرعمة، ثم يتم نقلها مرة أخرى إلى الرحم.

وفي كثير من الأحيان، على الرغم من ذلك، يركز الأطباء على خصوبة المرأة ويهملون صحة الرجل أو عمره.

وتظهر الأبحاث أن فرص الرجال في إنجاب طفل من خلال التلقيح الاصطناعي تنخفض بنسبة 4% كل عام، بغض النظر عن عمر الشريك، على الرغم من أن دراسات أخرى وضعت حدا أعلى لهذا الاتجاه.

ويقول لوك رومباوتس، أخصائي الخصوبة في جامعة موناش: "من المهم أن يدرك كل من الرجال والنساء تأثير العمر على الخصوبة وأن التلقيح الاصطناعي لا يمكن أن يتغلب تماما على العقم بسبب تقدم العمر".

ومثل النساء، تبدأ خصوبة الرجال في الانخفاض في سن الأربعين تقريبا، وبحلول سن 45، يمكن أن يستغرق الرجل خمس مرات وقتا أطول للحمل مما كان عليه في العشرينات من العمر.

ومن المهم ملاحظة أن هذه البيانات على مستوى السكان لا تأخذ في الاعتبار العوامل الفردية التي تؤثر على فرصة الفرد في نجاح التلقيح الاصطناعي. ويتضمن ذلك الصحة العامة للزوجين والوزن والعوامل الأخرى التي تؤثر على الخصوبة مثل الانتباذ البطاني الرحمي، وعدد البويضات التي تحتفظ بها المرأة (ينخفض ​​هذا مع تقدم العمر).

ولم تكشف البيانات أيضا عن الأزواج الذين قرروا إيقاف العلاج. والتلقيح الاصطناعي مكلف، حيث تكلف كل جولة آلاف الدولارات، ناهيك عن كونها مؤلمة ومخيبة للآمال ومشحونة عاطفيا.

وترسم الاتجاهات العالمية لولادات التلقيح الاصطناعي صورة أكثر اكتمالا من البيانات الأسترالية. وتشير دراسة أجريت عام 2019 إلى أن معدلات المواليد في عمليات التلقيح الاصطناعي بلغت ذروتها في حوالي عام 2001، واستقرت بعد ذلك، وتراجعت في معظم أنحاء العالم.

وكتب طبيب التوليد وأمراض النساء نوربرت غليشر، من جامعة روكفلر بنيويورك، واثنان من زملائه في ورقتهم البحثية، أن زيادة تكاليف التلقيح الاصطناعي، والاستخدام المؤسف للإجراءات الإضافية المدعومة بأدلة قليلة، وانخفاض معدلات النجاح أدى إلى تقليل الرضا.

وكتب غليشر وزملاؤه: "على مدار العقد ونصف العقد الماضيين، تسبب التلقيح الاصطناعي في خيبة أمل متزايدة في توقعات النتائج".

ويضيفون: "كما توحي تجربة أستراليا بشكل خاص، قد تؤدي مثل هذه التطورات إلى ارتفاع الأسعار، ونتائج سريرية أسوأ، وتقليل رضا المرضى".

وتنتشر أيضا مخاوف بشأن الافتقار إلى الشفافية في صناعة التلقيح الاصطناعي. ولا يُطلب من العيادات الأسترالية، على سبيل المثال، نشر معدلات نجاحها، ما يجعل من المستحيل عمليا على الآباء المحتملين مقارنة الخدمات.

وتنشر البيانات سنويا من قبل هيئة المعالجة الإنجابية.

المصدر: ساينس ألرت

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا