عارض شائع لانخفاض مستويات فيتامين (د) الحيوي بشكل خطير!

الصحة

عارض شائع لانخفاض مستويات فيتامين (د) الحيوي بشكل خطير!
فيتامين (د)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rrjr

يقترح العديد من خبراء الصحة أنه يجب على البالغين تناول الأطعمة الغنية بفيتامين (د) وتناول المكملات الغذائية للحصول على 600 وحدة دولية على الأقل يوميا.

وفي الأصل، اعتقد الأطباء أن الفيتامين مهم فقط لصحة العظام. وذلك لأن النقص يسبب أمراض العظام مثل الكساح عند الأطفال وهشاشة العظام عند البالغين.

ولكن في عام 1980، اكتشف الباحثون أن الخلايا المناعية لديها مستقبلات لفيتامين (د).

وظهر منذ ذلك الحين فهرس كامل من الأعراض المتعلقة بنقص فيتامين (د)، بما في ذلك أشياء متنوعة مثل المرض في كثير من الأحيان، والتعرض للعدوى والتعب، وكذلك آلام العظام والظهر.

وأحد الأعراض الأقل شهرة، وفقا لشركة "برايت سايد" الإعلامية، هو التعرق العشوائي المفرط.

وبينما يعد التعرق أمرا طبيعيا، إلا أنه إذا بدا مفرطا أو غير ناتج عن أي شيء واضح بشكل خاص، فقد يكون ذلك علامة على نقص فيتامين (د).

ويمكن قول الشيء نفسه بالنسبة للرضع. وغالبا ما يطلب أطباؤهم من الآباء في الأشهر القليلة الأولى من الحياة مراقبة أي علامات للتعرق المفرط، خاصة حول منطقة الرأس.

وهناك عدة علامات أخرى على المستويات المنخفضة. وقد يكون المزاج المكتئب، خاصة خلال فصل الشتاء، علامة على نقص فيتامين (د).

وفي دراسات المراجعة، ربط الباحثون نقص فيتامين (د) بالاكتئاب، خاصة عند كبار السن.

وأظهر أحد التحليلات أن 65% من الدراسات القائمة على الملاحظة وجدت علاقة بين انخفاض مستويات فيتامين (د) في الدم والاكتئاب.

وأظهرت بعض الدراسات أن إعطاء فيتامين (د) للأشخاص الذين يعانون من نقص يساعد في تحسين المزاج، بما في ذلك الاكتئاب الموسمي، والذي يحدث عادة خلال الأشهر الباردة.

ويلعب فيتامين (د) دورا حيويا في امتصاص الكالسيوم وأيض العظام.

وبالتالي عندما تكون المستويات منخفضة، يمكن أن تتعثر كثافة العظام في بعض الأحيان.

وغالبا ما يُعزا تساقط الشعر إلى الإجهاد، ولكن يمكن أن يكون أيضا علامة على نقص المغذيات.

وأظهرت إحدى الدراسات المنشورة في PubMed، أن الأشخاص الذين يعانون من داء الثعلبة أظهروا انخفاضا في مستويات فيتامين (د) في الدم تميل إلى الارتباط بتساقط شعر أكثر حدة.

وهناك أعراض أخرى شائعة أيضا: آلام العضلات وزيادة الوزن والقلق.

وتوجد العديد من العلاجات لأوجه النقص الشديدة، مثل حقن فيتامين (د) التي يتم إعطاؤها وفقا لتقدير طبيبك.

ويمكنك أيضا إضافة الأطعمة الغنية بفيتامين (د) إلى نظامك الغذائي اليومي، مثل الأسماك الدهنية وصفار البيض والحبوب المدعمة والحليب والزبادي وكبد البقر.

ونظرا لأن ضوء الشمس هو مصدر طبيعي آخر لفيتامين (د)، فقد يوصي طبيبك بقضاء المزيد من الوقت في الهواء الطلق - على الرغم من الحاجة إلى توخي الحذر عند تعريض الجلد العاري للأشعة فوق البنفسجية.

المصدر: إكسبريس

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا