اكتشاف أول دليل على حدوث جلطات دقيقة التهابية في دماء مرضى كوفيد طويل الأمد

الصحة

اكتشاف أول دليل على حدوث جلطات دقيقة التهابية في دماء مرضى كوفيد طويل الأمد
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rfnm

أشار العلماء إلى أن كوفيد طويل الأمد قد يكون ناتجا عن زيادة في الجلطات الصغيرة "المحاصرة'' داخل دماء الأفراد بعد أسابيع من التخلص من العدوى الأولية.

وتوصلت الدراسة الصغيرة إلى أن المرضى الذين يعانون من كوفيد طويل الأمد لديهم كمية كبيرة من الجزيئات الالتهابية المحتجزة في مجرى الدم.

بمعنى أن الحمل الزائد من الجزيئات الالتهابية المختلفة، "المحاصرة" حرفيا داخل جلطات الدم المجهرية غير القابلة للذوبان (الجلطات الدقيقة)، قد يكون سببا لبعض الأعراض المزمنة التي يعاني منها المصابون بكوفيد طويل الأمد أو أحد العوامل المساهمة العديدة.

وأوضح العلماء أن هذه العوائق لديها القدرة على تعطيل قدرة الجسم على توزيع الأكسجين والعناصر الغذائية الحيوية.

وتشمل الأعراض الأكثر شيوعا لكوفيد طويل الأمد، التعب والصداع وصعوبة التنفس.

وتوصل إلى هذا الاكتشاف غير المتوقع، البروفيسورة ريسيا بريتوريوس، الباحثة في قسم العلوم الفسيولوجية بجامعة ستيلينبوش (SU) في جنوب إفريقيا، عندما بدأت التحقيق في الجلطات الدقيقة ومحتواها الجزيئي في عينات الدم من الأفراد المصابين بكوفيد طويل الأمد.

وقارنت البروفيسورة بريتوريوس الدم الذي جُمع من 11 شخصا مصابين بكوفيد طويل الأمد و 13 فردا من الأصحاء.

وقالت: "وجدنا مستويات عالية من جزيئات التهابية مختلفة محاصرة في جلطات دقيقة موجودة في دماء الأفراد المصابين بكوفيد طويل الأمد''.

وتحتوي بعض الجزيئات المحاصرة على بروتينات تخثر مثل الفيبرينوجين، وكذلك ألفا (2) مضاد البلازمين (Alpha (2)-antiplasmin).

والفيبرينوجين هو بروتين موجود في الدم ويساعد الجسم على تكوين جلطات لوقف النزيف. فيما يعرف ألفا (2) مضاد البلازمين بأنه جزيء يساعد على منع تجلط الدم من التكسر.

وفي ظل الظروف العادية، يحافظ الجسم على توازن التخثر والمواد المضادة للتخثر لمساعدة الجسم على تقليل فقدان الدم بعد الإصابة. وهذا أيضا يمنع الجلطات من النمو بشكل كبير ويحد من تدفق الأكسجين.

وقالت البروفيسورة بريتوريوس إن الكميات الكبيرة من ألفا (2) مضادات البلازمين العالقة في الدم تعني أن قدرة الجسم على تكسير الجلطات تقل بشدة. ما تسبب في ظهور مرض كوفيد طويل الأمد، والذي حير العلماء منذ ملاحظة هذه الظاهرة.

لكن دراسات حديثة أخرى أوضحت أيضا أن نظام تخثر الدم في الجسم يمكن أن يكون متورطا.

وأظهرت دراسة من الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا أن علامات التخثر ارتفعت بين أولئك الذين يعانون من مرض كوفيد طويل الأمد بعد أشهر من الإصابة الأولية.

وارتبط "كوفيد-19" نفسه باضطرابات التخثر أثناء الإصابة الأولية التي قد تكون قاتلة في بعض الحالات.

ويشار إلى أن كوفيد طويل الأمد هو مصطلح شامل يشمل الأعراض التي تستمر لأكثر من شهر وغير مفهومة بشكل جيد.

وأوضحت البروفيسورة بريتوريوس أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد النتائج التي توصلت إليها، مع حجم عينة أكبر.

كما أوصت بمزيد من البحث حول نوع العلاج المطلوب لدعم نظام التخثر لمرضى كوفيد طويل الأمد.

ونُشرت النتائج المفصلة، التي توصلت إليها بريتوريوس وزملاؤها في المجلة الطبية Cardiovascular Diabetology.

المصدر: ديلي ميل

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا