دراسة: مشكلات صحية خطيرة تهدد حياة المستجيبين لأحداث 11 سبتمبر رغم مرور 20 عاما

الصحة

دراسة: مشكلات صحية خطيرة تهدد حياة المستجيبين لأحداث 11 سبتمبر رغم مرور 20 عاما
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/r80c

مرّ 20 عاما منذ أن دمرت الهجمات الإرهابية مركز التجارة العالمي، إلا أن العديد من المستجيبين الأوائل مازالوا يواجهون آثارا خطيرة ناتجة عن هذا الحدث.

وكشف الباحثون من جامعة إديث كوان (ECU) أن المستجيبين لهجمات 11 سبتمبر الإرهابية ما زالوا يدفعون ثمنا باهظا بعد 20 عاما، حيث يواجه العديد منهم مشكلات صحية كبيرة تتعلق بالحدث.

وتعرّض أكثر من 91 ألف مستجيب لمجموعة من المخاطر أثناء عمليات التعافي والتنظيف، مع تسجيل 80785 شخصا في برنامج مركز التجارة العالمي الصحي (WTCHP) الذي تم إنشاؤه بعد الهجمات.

وأظهر تحليل الأستاذة المساعدة في وحدة التحكم الإلكترونية إيرين سميث، وهي خبيرة في الاستجابة للكوارث والطوارئ، للمشاركين في برنامج WTCHP أن 3439 ماتوا الآن، أكثر بكثير من 412 الذين ماتوا في يوم الهجمات، بسبب أمراض الجهاز الهضمي (34%) السبب الأول، قبل السرطان (30%) والصحة العقلية (15%).

وزادت الوفيات المنسوبة إلى هذه العوامل الثلاثة والإصابات العضلية الهيكلية والصدمات الحادة، بنحو 6 أضعاف منذ بداية عام 2016.

وكان أكثر من 36 ألفا (45%) من المشاركين في برنامج WTCHP يعانون من أمراض الجهاز التنفسي، و16% مصابون بالسرطان و16% يعانون من أمراض نفسية.

معركة مستمرة

قالت البروفيسورة سميث إن الآثار المستمرة للهجمات كانت واضحة، حيث التحق 16009 مستجيبين فقط في برنامج WTCHP في السنوات الخمس الماضية.

وأضافت "إن عدد المستجيبين المسجلين في البرنامج مستمر في الارتفاع باطّراد".

وتُظهر الدراسة أن السرطان بين المستجيبين لأحداث 11 سبتمبر ارتفع بنسبة 185% على مدى السنوات الخمس الماضية، مع ظهور سرطان الدم على وجه الخصوص.

وأوضحت البروفيسورة سميث: "اللوكيميا تفوقت على سرطان القولون والمثانة في التصنيف العالمي. وهذا يعادل زيادة بنسبة 175% في حالات سرطان الدم المعتمدة ضمن هذه المجموعة من المستجيبين على مدى فترة خمس سنوات".

وتابعت: "ليس من المستغرب: هناك صلة مثبتة بين التعرض للبنزين وسرطان الدم النخاعي الحاد، والبنزين موجود في وقود الطائرات الذي كان أحد التعرضات السامة في موقع مركز التجارة العالمي".

وكان سرطان البروستات شائعا أيضا بين المستجيبين، حيث زاد بنسبة 181% منذ عام 2016. وعلى الرغم من أن هذا يتناسب مع الصورة العمرية للعديد من المشاركين في WTCHP، تقول البروفيسورة سميث إن بعض المستجيبين يطورون شكلا عدوانيا وسريع النمو من سرطان البروستات.

وأشارت: "إن استنشاق الغبار السام في موقع مركز التجارة العالمي من المحتمل أن يتسبب في سلسلة متتالية من الأحداث الخلوية، ما يزيد من عدد الخلايا التائية الالتهابية في بعض مستجيبي 11 سبتمبر. وهذا الالتهاب المتزايد قد يؤدي في النهاية إلى سرطان البروستات".

الآثار العقلية

تشير التقديرات إلى أن 15% إلى 20% من المستجيبين لأحداث 11 سبتمبر يعيشون مع أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، ما يقارب أربعة أضعاف معدل عامة السكان.

وعلى الرغم من مرور 20 عاما، تظهر العديد من الدراسات أن اضطراب ما بعد الصدمة يمثل مشكلة متنامية للمستجيبين، وهو ما يتناقض مع الانخفاض الموجود في عموم السكان.

وقالت البروفيسورة سميث: "حتى بعد مرور 20 عاما تقريبا، ما يزال انتشار اضطرابات الصحة العقلية والحاجة إلى علاج الصحة العقلية مرتفعا بين هذه المجموعة من المستجيبين لأحداث 11 سبتمبر: ما يقرب من نصف جميع المستجيبين يظهرون الحاجة المستمرة إلى رعاية الصحة العقلية".

ووجد الباحثون أيضا أن العديد من عمليات مسح الدماغ التي أجريت على المستجيبين لأحداث 11 سبتمبر تشير إلى ظهور الخرف في مراحله المبكرة.

ويتوافق هذا مع عمل سابق يشير إلى أن الضعف الإدراكي بين المستجيبين يحدث بنحو ضعف معدل الأفراد الأكبر سنا من 10 إلى 20 عاما.

كما أن الظروف الأساسية للمستجيبين تركتهم معرضين بشكل فريد لـ"كوفيد-19"، بسبب أمراض مثل السرطان وأمراض الجهاز التنفسي.

وتوفي أكثر من 100 شخص بسبب مضاعفات الفيروس، ما أدى أيضا إلى تفاقم أعراض اضطراب ما بعد الصدمة لدى العديد من المستجيبين.

ومن المتوقع أيضا أن يرتفع عدد المستجيبين المصابين بالسرطان المرتبط بتعرضهم للأسبستوس في موقع مركز التجارة العالمي في السنوات القادمة، حيث يستغرق ظهور ورم الظهارة المتوسطة عادة بين 20 إلى 50 عاما.

وقالت البروفيسورة سميث: "بدأنا الآن في فهم الآثار طويلة المدى للاستجابة إلى هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية. وما يزال التعرض لـ 11/9 يسبب تأثيرا جسديا وعقليا على المستجيبين، ومن المحتمل أنهم ما زالوا يصابون بأمراض مرتبطة بتعرضهم للحدث".

المصدر: ميديكال إكسبريس

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا