أين وقع أقوى زلزال مسجل في تاريخ البشرية؟

متفرقات

أين وقع أقوى زلزال مسجل في تاريخ البشرية؟
أين وقع أقوى زلزال مسجل في تاريخ البشرية؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lc9l

تُعرف الزلازل بأنها قادرة على إحداث أضرار كارثية ضمن مناطق مختلفة حول العالم، وتعاني بعض البلدان من ارتفاع معدل الهزات المدمرة مقارنة بغيرها، ما يثير التساؤل حول موقع أقوى الزلازل.

ما هي الدول التي شهدت أكبر عدد من الزلازل؟

تستقطب اليابان أكثر الزلازل المسجلة في العالم، لأنها تقع في منطقة زلزالية نشطة للغاية، ولكن الأبحاث التي أجرتها هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، تشير إلى أن الإجابة ليست واضحة تماما كما قد تبدو.

ويُعتقد أن إندونيسيا تقع في منطقة ذات نشاط زلزالي أعلى، ولكن نظرا لحجمها، تسجل اليابان عددا أكبر من الزلازل.

وربما تواجه كل من تونغا وفيجي وإندونيسيا عددا أكبر من الزلازل لكل ميل مربع، مقارنة مع اليابان، ولكن بسبب عدم وجود معدات لتسجيل الهزات في هذه المناطق، لا يتم تسجيل بعض الزلازل صغيرة النطاق.

وتشمل البلدان التي تشهد أكثر الزلازل كارثية، الصين وتركيا.

أين وقع أكبر زلزال مسجل على الإطلاق؟

يقدم العلماء درجة من الضخامة تعتمد على قوة ومدى الموجات الزلزالية. ويعتبر الزلزال الذي يتراوح من 3 إلى 5 درجات خفيفا، ومن 5 إلى 7 درجة معتدلا إلى قوي، ومن 7 إلى 8 يعد ضخما نسبيا، ليكون عند أقصى حد بالوصول إلى رقم 8 وما فوق.

وسُجل أكبر زلزال (بقياس 9.5 درجة) على الإطلاق بالقرب من فالديفيا، في جنوب تشيلي، يوم 22 مايو عام 1960، حيث استمر مدة 10 دقائق وأدى إلى تسونامي مدمر.

وتتراوح تقديرات عدد القتلى بسبب الكارثة الطبيعية في تشيلي، بين ألف و6 آلاف قتيل.

وضرب ثاني أكبر زلزال، بلغت قوته 9.3 درجة، جزيرة سومطرة في إندونيسيا عام 2004. وتسبب في حدوث كارثة تسونامي في المحيط الهندي، يعتقد أنها قتلت أكثر من 280 ألف نسمة في عدة دول.

ما الذي يسبب الزلازل؟

تحدث الزلازل بسبب حركة الصفائح التكتونية، ويتمركز حوالي 80% منها حول حافة المحيط الهادئ.

وتتحرك اللوحات، ألواح الصخور العملاقة التي تشكل الطبقة العليا للأرض، ببطء على الدوام. وغالبا ما تصطدم مع بعضها البعض، وفقا لـ National Geographic.

ويمكن أن يكون هذا التأثير غير ملحوظ على السطح، ولكن قد يحدث إجهادا هائلا بين الصفائح. وعندما يتم إطلاق هذا الضغط، فإنه يسبب اهتزازات هائلة، تسمى الموجات الزلزالية، تنتقل في كثير من الأحيان مئات الأميال عبر الصخور إلى السطح.

وهناك مخاوف من حدوث زلزال "كبير" بعد موجة النشاط البركاني في "حلقة النار"، بالمحيط الهادئ.

وتقول دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا، إن مجموعة الهزات حول ما يسمى "حلقة النار"، وهي منطقة كوارث جيولوجية على شكل حذوة الحصان، يمكن أن تشير إلى احتمال وقوع "الزلزال الكبيرة".

وشملت الدراسة، التي نُشرت في مجلة Science Advances، تحليل 101 زلزال كبير حول حلقة النار في المحيط الهادئ، بين عامي 1990 و2016.

المصدر: ذي صن

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

شاهد.. الطيارون الروس يذهلون الزوار في منتدى "الجيش- 2019"