بيلا حديد تكشف عن الخسائر التي لحقت بها بسبب دعمها لفلسطين

الثقافة والفن

بيلا حديد تكشف عن الخسائر التي لحقت بها بسبب دعمها لفلسطين
بيلا حديد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tnld

كشفت بيلا حديد، عارضة الأزياء الأمريكية من أصل فلسطيني، أن استمرار دعمها لقضية فلسطين، كبدها "الكثير" من الخسائر.

وتوقفت الشركات عن العمل معها بسبب هذه القضية، كما قالت للصحفية الليبية الأمريكية، نور تاجوري، في بودكاست Rep الخاص بها في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقالت حديد، التي تبلغ من العمر الآن 25 عاما، "أعتقد حقا أنه إذا بدأت الحديث عن فلسطين، عندما كان عمري 20 عاما، فلن أحصل على التقدير والاحترام الذي أحظى به الآن". وإلى جانب شقيقتها جيجي، عارضة الأزياء أيضا، بيلا معروفة بأنها واحدة من أكثر المؤيدين لفلسطين.

وقالت لتاجوري: "توقفت العديد من الشركات عن العمل معي"، دون تسمية أي شركة بعينها. وفي أبريل، قالت عارضة الأزياء أيضا إنها حظرت من قبل "إنستغرام" بسبب نشاطها الفلسطيني.

وكتبت في ذلك الوقت: "عندما أنشر عن فلسطين، يتم حظري في الظل على الفور ويقل مليون منكم تقريبا من مشاهدة قصصي ومنشوراتي".

وفي مقابلة منفصلة مع مجلة GQ يوم الثلاثاء، قالت حديد إنها لا تخشى فقدان وظيفتها والتخلي عن مهنتها كعارضة أزياء إذا كان هذا هو ثمن دعمها المستمر للقضية الفلسطينية.

وأضافت: "أنا محظوظة جدا ومباركة لأنني في وضع يمكنني من خلاله التحدث بالطريقة التي أفعل بها. وحقا، ما هو السقوط؟ أن أفقد وظيفتي؟. أدركت أنني لست على هذه الأرض لأكون عارضة أزياء".

وفي مارس، قامت مجلة Vogue بتحرير سطر عن فلسطين من مقال عن منشور على "إنستغرام" كتبته جيجي، شقيقة بيلا، حيث قارنت الصراع الجاري في أوكرانيا بمعاناة الفلسطينيين. وعندما تم الترويج للمقال على "إنستغرام"، قوبل بوابل من الانتقادات من الناس الذين اتهموا المجلة بإعطاء منصة لوجهات نظر "مسيئة للغاية". وأزالت Vogue كل إشارة إلى فلسطين من منشورها على "إنستغرام" والمقال الأصلي في اليوم التالي.

واضطر العديد من الممثلين، بمن فيهم مارك روفالو وإيما واتسون، اللذان تحدثا دعما للفلسطينيين، إلى الاعتذار لاحقا وسط اتهامات بمعاداة السامية.

المصدر: RT

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

البرتغال تكتسح سويسرا وتوجه إنذارا شديد اللهجة للمغرب (فيديو)