خبراء يتحدثون عما يحفز الأزواج على البقاء أو الانفصال!

متفرقات

خبراء يتحدثون عما يحفز الأزواج على البقاء أو الانفصال!
صوؤة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mveq

قال خبراء إن تقدير الأزواج الراغبين في الانفصال عن شركائهم للوقت الأنسب لهذا الإجراء ومدى صحته من عدمها، قد يكون أمرا بالغ الصعوبة.

وأظهرت دراسة أجريت عام 2018، أن معظم الناس قادرون على تقديم قائمة من الأسباب، للبقاء مع شركائهم في الحياة أو الانفصال عنهم.

وتمكّن الباحثون في الدراسة، التي شملت 447 من ردود المشاركين المفتوحة على أسئلة حول علاقتهم، من تحديد 27 سببا لرغبة الناس في الحفاظ على علاقتهم الزوجية أو العاطفية، بما في ذلك الحصول على الحميمية العاطفية والواجب الأسري، والمزايا المالية للبقاء في العلاقة الزوجية.

وتضمنت أسباب الانفصال: انعدام الثقة وعدم الرضى عن الحياة الجنسية، والصراع المفرط وعدم التوافق، أو العثور على شريك آخر.

إذن، ما الذي يحفز البعض على المضي قدما في الانفصال أو الحفاظ على العلاقة؟

- نموذج الاستثمار

إن نموذج الاستثمار هو أحد الطرق، التي حاول الباحثون فهم مقاييس الالتزام بها. ووفقا لهذا النموذج، تساهم 3 عوامل بشكل متساو في ما إذا كان الأشخاص يظلون ملتزمين أم لا.

أولا، يعد الرضا عن العلاقة مقياس لمدى الإيجابية بالنسبة للتجارب السلبية، لدى الناس مع شركائهم في الحياة. وعندما يكون الرضا مرتفعا، يشعر الناس أن احتياجاتهم يجري تلبيتها بطرق صحيحة.

ويأخذ النموذج أيضا في الحسبان الاستثمارات التي قام بها الأشخاص في العلاقة، والتي فُقدت. يمكن أن يشمل ذلك الاستثمارات المالية، مثل الحسابات المصرفية المشتركة والمنازل، وكذلك الاستثمارات في الأطفال أو الأصدقاء أو في القوانين.

وأخيرا، هناك نوعية من البدائل، يمكن أن تشمل إمكانية العثور على شركاء رومانسيين جدد، ولكن أيضا الأصدقاء والعائلة وحتى الهوايات التي تمثل مصادر الإنجاز خارج العلاقة.

ووفقا لنموذج الاستثمار، يساهم الرضا والاستثمارات بشكل إيجابي في الالتزام، في حين تقلل البدائل منه.

وإذا كان الناس غير راضين، أو استثمروا قليلا في العلاقة، فمن الأرجح أن ينفصلوا.

وفي الواقع، ليس من السهل تحديد هذه العوامل دائما، ويمكن دمجها بطرق مربكة. على سبيل المثال ، قد يبالغ الناس في تقدير قدرتهم على مقابلة شريك رومانسي جديد، أو يكرسون وقتا لهواياتهم..

- الابتعاد عن الخوف

على الرغم من رؤية كل الفوائد المحتملة لبدء علاقة جديدة، إلا أن بعض الأشخاص يتمسكون بعلاقاتهم الحالية بسبب الأضرار، التي يعتقدون أنها ستصيب الشخص الذي سينفصلون عنه/عنها.

وفي نهاية المطاف، ترتبط الانفصالات العاطفية بسوء الحالة الصحية، بالإضافة إلى فقدان الهوية.

ومن غير المفاجئ أن بعض الناس يخشون أن يكونوا عازبين، ما يجعلهم يتمسكون بعلاقات لا تقدم لهم الرضا، عند عدم وجود بدائل واضحة متاحة لهم. ويرتبط هذا ارتباطا وثيقا بالخوف، ما يجعلنا متحيزين للالتزام بالوضع الراهن حتى لو كان التفكير المنطقي أو الحدس، يقول عكس ذلك.

ويقول الخبراء إنه في حال وجدت نفسك تفكّر في الانفصال، فحاول التفكير بموضوعية حول ما هو جيد في العلاقة، وما الذي استثمرته وما هي البدائل التي لديك. ولكن أيضا ينبغي النظر فيما إذا كان الخوف هو عامل محفز.

وبالإضافة إلى ذلك، يجب التفكير في ما تعلمته من العلاقة، مع محاولة رؤية الجانب المشرق من العلاقة العاطفية.

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا