فصائل فلسطينية تطالب السلطة بوقف الالتزام ببنود في اتفاقية أوسلو

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0nn

دعت فصائل في الضفة الغربية السلطة الفلسطينية إلى وقف تنفيذ بعض الالتزامات المنصوص عليها في اتفاقية أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ويأتي ذلك في الذكرى الـ22 للاتفاقية.

وكان الفلسطينيون قد وقعوا قبل 22 عاما اتفاقية أوسلو الشهيرة مع الجانب الإسرائيلي، اتفاقية كانت تستند إلى وجود مرحلة انتقالية تمتد خمسة أعوام تنتهي بتسوية دائمة على أساس قرارات الأمم المتحده وتطلعات الشعب الفلسطيني بالتحرر والاستقلال، إذ انتهت المهلة ولم ينته الاحتلال، وبعد مضي كل هذه السنوات على اتفاق إعلان المبادئ وتأسيس سلطة الحكم الذاتي الانتقالية، يراجع الفلسطينيون فترة طويلة من المعاناة لم يجنوا منها إلا مزيدا من مظاهر تكريس الاحتلال وتعزيز الاستيطان.

فلسطين

في ذكرى أوسلو، يقيم الفلسطينيون هذه الاتفاقية من منطلق تحرير إسرائيل من أعباء الاحتلال ومسؤولياته، إذ ألقت تل أبيب بكل التزاماتها تجاه الشعب المحتل على كاهل السلطة الفلسطينية، فيما لم تقدم أي مقابل لذلك يسمح بالمضي قدما نحو تحقيق الاستقلال، لذلك، دعت فصائل فلسطينية القيادة إلى التحرر من نهج أوسلو والعودة بملف القضية إلى المحافل الدولية، فيما ألمح مسؤولون في السلطة الفلسطينية إلى إعلان رسمي محتمل وقريب يقضي بالتوقف عن التعامل ببعض بنود أوسلو، أسوة بإسرائيل.

فلسطين

تتقاطع ذكرى اتفاقية أوسلو هذا العام مع حالة من الجمود السياسية، وذلك بعد توقف المفاوضات من جهة وتصعيد إسرائيلي ميداني في الضفة والقدس من جهة أخرى، ما يجعل الفلسطينيين يحصرون بدائلهم وخياراتهم في التوجه إلى الأمم المتحده ومؤسساتها سعيا وراء تحقيق حلم الدولة المستقلة.

ويدرك الفلسطينيون جيدا أن إسرائيل أكبر المستفيدين من أوسلو، إذ تؤكد التجارب أنها تميل للحلول المؤقتة القابلة للتمديد، وفق مصالحها السياسية والأمنية، وهو السبب نفسه الذي يجعل الشارع الفلسطيني شديد التشاؤم قبيل أي إعلان جديد يتعلق بالمفاوضات واللقاءات الثنائية.

التفاصيل في التقرير المصور