مصر.. الانتخابات النيابية وواقع الأحزاب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzkj

تعقد اللجنة العليا للانتخابات في مصر مؤتمرا صحفيا للإعلان عن مواعيد إجراء الانتخابات البرلمانية على مرحلتين، فيما يرى البعض أن الأحزاب السياسية غائبة عن التعامل مع قضايا المواطنين.

وكانت الحياة الحزبية في مصر حاضرة في العهد الملكي، وتمت إعادة تفعيلها بعد ذلك في العام 76 من القرن الماضي خلال الفترة الرئاسية لأنور السادات.

وبعد قيام ثورتي يناير 2011 ويونيو 2013، بلغ عدد الأحزاب في البلاد أكثر من 100، بالإضافة إلى القوائم الانتخابية والائتلافات السياسية.

عدد الأحزاب بلغ 100 بعد ثورتي مصر

أحزاب حاضرة على الورق غائبة في التأثير على الأرض، لأسباب عدة منها ضعف التمويل وانخفاض أعداد المؤيدين والموالين.

ويمنح النظام الانتخابي هنا 80 في المئة من عدد الأعضاء للمقاعد الفردية و20 في المئة للقوائم، ما ضاعف الضغوط على الأحزاب، التي تجد في المؤتمرات الصحفية والإعلامية فرصة لإسماع صوتها، وإن ظل خافتا.

أحزاب حاضرة على الورق فقط بسبب ضعف التمويل والمؤيدين

فلا وجود للأحزاب هنا في الشارع المصري لغياب برامجها، التي ينتظرها المواطن، والتي تقدم أساليب لمعالجة مشكلات مزمنة، مثل الغلاء والبطالة والفساد، بالإضافة إلى انتشار المباني غير المرخصة أو ما يعرف بالعشوائيات، التي تغيب عنها الخدمات الأساسية.

ومع اقتراب تحديد موعد الانتخابات البرلمانية، تنتظر دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي للناخبين بحسن اختيار النواب الجدد آذانا صاغية من قبل أحزاب تتحرك في الشارع، هذا في وقت تتحدث فيه الأنباء عن الفشل في تشكيل القوائم الانتخابية حتى الآن.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور