خروج الرئيس اليمني بعد الاستقالة.. يخلط الأوراق ويعيد الحسابات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/glva

كان لخروج الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي هزة كبيرة للمشهد السياسي، فبعد شهر تحت الإقامة الجبرية، اتخذ هادي من عدن مقصدا، ففتح صفحة ربما ستجمد كل الترتيبات المتخذة.

وأفاد مراسلنا في صنعاء باستئناف المفاوضات، التي تجريها الأطراف السياسية برعاية المبعوث الأممي إلى اليمن جمال بنعمر، وذلك عقب توقفها لبعض الوقت بعد مغادرة الرئيس عبد ربه منصور هادي العاصمة إلى عدن.

يرى مراقبون في خروج هادي، خلطا للأوراق وإعادة للأوضاع السياسية في البلد إلى مربعها الأول. وفي المقابل رأى آخرون أن مغادرة هادي لصنعاء جاءت في سياق تسوية سياسية اقتضاها مسار المفاوضات الجارية بين الفرقاء.

وأيا تكن الروايات بشأن الكيفية التي خرج بها هادي من صنعاء ومنزله محاصر فإن ما يتفق عليه هو أن الساعات والأيام القادمة في اليمن كفيلة بكشف الكثير من الخفايا.

الشارع اليمني يترقب في كل مرة ما يمكن أن تفرزه تطورات الواقع الدراماتيكية، وفي كل مرة هناك حدث يشد الجميع وربما يباعد فيما بينهم.

التفاصيل في التقرير المرفق