الطبيعة تحت رحمة زيت النخيل

الطبيعة والسفر

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/q7bc

زيت النخيل هو منتج معاصر يكتنفه الغموض. إنه دهن نباتي رخيص لا يتحلل حتى النهاية في جسم الإنسان، ما يؤدي إلى اضطرابات في التمثيل الغذائي، ويهدد بتفاقم مرض السكر وبخطر الإصابة بأمراض ارتفاع ضغط الدم والأورام السرطانية. وعلى الرغم من ذلك، فقد ازداد إنتاجه عام 2017 إلى 63 مليون طن. أي بما يزيد عن عشرين مرة عن حجم زيت الزيتون. هذا النمو المتسارع للطلب العالمي على الزيت الرخيص أدى إلى اتساع هائل في مساحة زراعة النخيل، وفي المحصلة، إلى قطع أشجار الغابات الاستوائية. في إندونيسيا وحدها قضي على أكثر من 10 هكتار من الغابات الاستوائية، وما زال هذا المسار مستمرا.

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا