الفنانة بسمة: داوود عبد السيد كان محقا

الثقافة والفن

الفنانة بسمة: داوود عبد السيد كان محقاالفنانة بسمة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j4wx

عادت الفنانة بسمة إلى الأضواء بعد قضائها 21 شهرا في الولايات المتحدة الأمريكية بصحبة زوجها الباحث والمفكر عمرو حمزاوي، وأكدت اعتزامها ممارسة الفن وترك الشأن العام.

في نهاية عام 2011، كتب الناشط الحقوقي وأستاذ السياسة سابقا بالجامعة الأمريكية في القاهرة عمرو حمزاوي مقالا، بتاريخ 18 أغسطس 2011، في جريدة الشروق بعنوان "أشك"، واجه فيه عجزه عن ممارسة حقه في الاختيار في حياته الشخصية، بسبب حسابات المجتمع أو السياسة، في محيط يزعم البعض أن أغلبيته لا تقبل أن يقترب ناشط سياسي من سيدة في الوسط الفني والإعلامي، كل ذنبها أنها تعمل في بيئة تحيط بها الأضواء الجاذبة للشائعات.

عمرو حمزاوي

تحدث عن الأدب والفن والموسيقى كأصدق مجالات الإبداع الإنساني تعبيرا عن حق الاختيار وأكثرها احتفاء به، ولام نفسه على التنصل من مشاعر حب صادقة لأديبة أو فنانة أو موسيقية، تخوفا من نظرة دونية ظالمة من بعض الأهل أو المجتمع.

وأنهى الباحث والمفكر المصري مقاله برسالة حب صريحة واضحة شقت طريقها آنذاك إلى قلوب الجميع من متابعي قصة عمرو وبسمة: "لست بخائف على دور عام أو سياسي يأتي على أنقاض اتساقي مع ذاتي ومع مشاعري. لست بنادم على ضياع محتمل للدور هذا، طالما أن مقابل إبعاد شبح الضياع هو خداع إنسانيتي والتنصل من مشاعر حب لإنسانة رائعة الاحترام والجمال، مشاعر حب تحتاج للنور والعلنية وللوجود بين الناس وفي المجتمع. عازف أنا عن دور قد يذهب باحترامي لمن أحب ولذاتي ويتركنا دون بريق في العين أو أمل في القلب".

في أكتوبر 2011، تنازل عمرو حمزاوي عن جنسيته الألمانية واستقر في القاهرة، ودخل معترك الحياة السياسية المصرية. كان ذلك بمثابة عرض الزواج العلني الذي قبلته الفنانة بسمة، حيث تزوج عمرو منها في فبراير 2012 وسط احتفاء في الأوساط الفنية والإعلامية والسياسية.

بعد أحداث 30 يونيو وما تلاها، سافر الزوجان إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث أقامت بسمة هناك مدة عامين برفقة زوجها حمزاوي الذي التحق بجامعة ستانفورد، خلال هذه الفترة شاركت بسمة في بطولة المسلسل الأمريكي "الطاغية". وحصلت على دورة في التمثيل بأكاديمية نيويورك للسينما.

نشرت الشروق يوم الاثنين 7 أغسطس، حوارا مطولا للفنانة بسمة حول عودتها النهائية من أمريكا بعد 21 شهرا من الغياب، كشفت فيه صعوبة الحياة خارج مصر، وحكت عن مقدمة أولوياتها الآن "نادية عمرو حمزاوي"، وأن فكرة الإقامة في الخارج بالنسبة لها لم تعد سهلة.

داوود عبد السيد

كما أكدت الفنانة بسمة على أن قراراتها الشخصية كانت أحد أسباب غيابها عن الساحة الفنية، لأنها كانت قد تخيلت في لحظة ما أنها قادرة على تقديم شيئ للمجتمع بعيدا عن عملها كممثلة، ولم تستمع إلى نصيحة المخرج المعروف الأستاذ، داوود عبد السيد (والذي قامت بسمة ببطولة فيلمه رسائل البحر)، الذي دعاها إلى التركيز في عملها الفني قائلا: "إنتي بتشتغلي ممثلة، وأكتر حاجة تقدري تفيدي بيها المجتمع إنك تقدمي له شغلك على أكمل وجه، لأن لو كل واحد في المجتمع عمل شغله على أكمل وجه هو ده اللي هيساعد مجتمعنا يتقدم. من حقك تهتمي بالشأن العام لكن ما تسمحيش بأن يأتي ذلك على حساب شغلك".

ها هي بسمة تعود وابنتها نادية إلى القاهرة حيث تعتزم تجاهل السياسة، وممارسة عملها الفني فقط. كان داوود عبد السيد محقا.

المصدر: الشروق

محمد صالح