إسبانيا تحيي تراثها الأندلسي الإسلامي بتجديد برك الماء قرب "الحمراء" واكتشافات أثرية جديدة

الثقافة والفن

إسبانيا تحيي تراثها الأندلسي الإسلامي بتجديد برك الماء قرب
قبالة تلة "الحمراء" في غرناطة بجنوب إسبانيا حيث قصر ملوك بني النصر، الشهير بـ: قصر الحمراء، وحدائقه
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/p7n0

قررت وزارة الثقافة الإسبانية ترميم وتجديد البرك الموروثة من العهد الأندلسي الإسلامي المجاورة لقصر الحمراء في غرناطة لإحياء وظيفتها الجمالية والعملية، كخزان ماء، قبل فتحها للزوار.

انطلقت الأشغال في هذا المشروع الثقافي التاريخي السياحي، الذي سيستغرق 4 أشهر، قبل بضعة أيام بالتعاون مع خبراء جامعة غرناطة تحت إشراف هيئة إدارة قصر الحمراء وجنة العريف (la Alhambra y Generalife). وسوف يكلف إنجاز المشروع نحو 131 ألف يورو، غير أن مردوده المالي سياحيا سيكون في المستقبل أكبر بكثير وعلى مدى عقود على الأقل.

تهتم إسبانيا منذ النصف الثاني من القرن 20 بتراثها العمراني الأثري الإسلامي اهتماما كبيرا وتعمل على حمايته وتثمينه اقتصاديا بإدماجه في النشاطات السياحية. وتشجع فرق البحث والتنقيب المتخصصة في علم الآثار على البحث عن المزيد من بقايا آثار الحضارة الإسلامية في الأندلس لتعيد لها الاعتبار كتراث تاريخي وطني إسباني.

في هذا السياق، عثر علماء الآثار الإسبان مؤخرا في منطقة سرقسطة، بشمال شرق إسبانيا، على مقبرة إسلامية تمتد على مساحة 20 ألف متر مربع تعود إلى عهد الفتوحات الأولى في القرن الـ8 الميلادي وتتضمن 4500 جثمان. وقد تمت معاينة 400 قبر حتى الآن في عملية طويلة النفس يقول العلماء أنها ستغير الأفكار السائدة حتى الآن عن العلاقة التاريخية لهذه المنطقة بالمسلمين الذين لا يبدو أنهم كانوا عنصرا نادرا بأراضيها حسب صحيفتي "غراناضا أوي" و"الباييس" الإسبانيتين.

 

المصدر: وسائل إعلام إسبانية

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا