أسبوع قاتم على سوق النفط العالمية

مال وأعمال

أسبوع قاتم على سوق النفط العالمية أسبوع قاتم على سوق النفط العالمي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/islw

دفعت مخاوف تخمة معروض النفط أسعار الخام للهبوط اليوم الجمعة للجلسة الثالثة على التوالي مسجلة أدنى مستوياتها في نحو 6 أشهر.

تراجعت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بحلول الساعة 09:25 بتوقيت موسكو (06:25 بتوقيت غرينيتش) بنسبة 1.78% أو 86 سنتا إلى 47.52 دولار للبرميل، بعدما أنهى المزيج العالمي تعاملات يوم أمس الخميس على انخفاض نسبته 4.75%.

كما انخفضت العقود الآجلة للخام الأمريكي الخفيف "خام غرب تكساس الوسيط" بنسبة 2.02% ما مقداره 92 سنتا إلى 44.60 دولار للبرميل، اختتم الخام الأمريكي الجلسة السابقة منخفضا بنسبة 4.81%.

وأسعار الإغلاق الأقل من مستوى 50 دولارا للبرميل هي الأدنى منذ 29 نوفمبر/تشرين الثاني، ما يعني تبديد جميع المكاسب، التي حققتها سوق النفط العالمية بعد إعلان منظمة "أوبك" وبعض المنتجين المستقلين في أواخر 2016 أنهم سيخفضون الإنتاج لامتصاص تخمة المعروض.

حركة مزيج "برنت" العالمي في نحو عام

وتواصل أسعار الذهب الأسود الهبوط بسبب مخاوف المشاركين في السوق من مواصلة تخمة المعروض الضغط على السوق في ظل زيادة الإنتاج بالولايات المتحدة.

وقال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول، إن زيادة الإنتاج النفطي في الولايات المتحدة سيلعب دورا كابحا لارتفاع الأسعار. وأوضح أن ارتفاع سعر النفط سيؤدي إلى زيادة الولايات المتحدة إنتاجها من الخام، وهو ما سيدفع لعودة سعر النفط للانخفاض.

وأضاف أن إنتاج النفط والغاز الطبيعي الأمريكي يشهد زيادة سريعة، لذلك يعتقد بيرول أن تتحول الولايات المتحدة قريبا إلى منتج هام للنفط والغاز الطبيعي مثل دول الشرق الأوسط.

لاسيما بعد أن وقع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مرسوما يهدف إلى زيادة إنتاج النفط والغاز في الجرف القاري للولايات المتحدة.

والخطة تخص ما يقرب 7 مليون كيلومتر مربع. وبحسب حسابات الحكومة الأمريكية، فإن المنطقة تحوي على نحو 90 مليار برميل من النفط، و9 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي.

وقال المحللون إن الأسعار زادت من هبوطها بعدما استبعدت منظمة "أوبك" أن تزيد المنظمة ودول أخرى منتجة خفض الإنتاج عن المستوى الحالي، عندما يلتقي المنتجون في 25 مايو/أيار. بيد أنهم قالوا إن من المرجح تمديد تخفيضات الإنتاج الحالية.

المصدر: وكالات

فريد غايرلي