ماذا ينتظر "أوبك" خلال اجتماعها في فيينا الشهر المقبل؟

مال وأعمال

ماذا ينتظر مقر منظمة "أوبك" في فيينا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iqjv

يتوقع خبراء أن مخزونات النفط الخام في العالم ستكون عند مستويات مرتفعة لدى انعقاد اجتماع منظمة "أوبك" في فيينا 25 مايو/أيار، لبحث مسألة تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط.

وأعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، اليوم الخميس أن الدول المنتجة للنفط توصلت إلى اتفاق مبدئي لتمديد اتفاق تقليص الإنتاج، لكن ليس بمشاركة جميع المنتجين.

ورغم هبوط مخزونات النفط، إلا أن هناك كميات كبيرة من الخام ما تزال مخزّنة نتيجة زيادة حادة من قبل منتجي النفط قبل إبرام اتفاق خفض الإنتاج في نوفمبر/تشرين الثاني، بحسب ما ذكرته وكالة "بلومبرغ" الاقتصادية نقلا عن وكالة الطاقة الدولية.

وترى الوكالة الدولية للطاقة، التي تتخذ من باريس مقرا لها، أن فائض معروض النفط سيصل في مايو/أيار، موعد اجتماع الدول الأعضاء في "أوبك"، إلى نفس المستوى، الذي سجله في ديسمبر/كانون الأول، وهو أعلى بنحو 200 ألف برميل يوميا عن المتوسط في خمس سنوات.

حركة مزيج "برنت" العالمي في نحو شهر

قبل دخول اتفاق خفض الإنتاج حيز التنفيذ في 1 يناير/كانون الثاني، الدول المشاركة به زادت من إنتاجها وراكمت احتياطيات نفطية في مستودعاتها، وبعد الأخذ بعين الاعتبار زيادة نشاط شركات النفط الصخري الأمريكية ومستوى مخزون الخام في الولايات المتحدة، فالوضع العام في سوق النفط ليس تماما كما تنتظره منظمة "أوبك".

خاصة أن أسعار النفط عادت إلى الهبوط، حيث أن مزيج "برنت" العالمي ينخفض للجلسة الخامسة على التوالي. وهوى المزيج العالمي خلال تداولات يوم أمس الأربعاء إلى مستوى 53 دولارا للبرميل، وذلك بفعل بيانات مخزونات النفط الأمريكية، التي سجلت أعلى مستوى منذ أغسطس/اَب 2015.

وإذا واصل المنتجون الأمريكيون زيادة إنتاجهم بنفس الوتيرة، فإنهم سيسجلون مستوى قياسيا جديدا في مايو/أيار، موعد اجتماع منظمة "أوبك" في فيينا.
وتشير البيانات إلى أن قطاع النفط الأمريكي جذب استثمارات في الربع الأول من العام الجاري تقدر بـ 19.8 مليار دولار، وهو أعلى بثلاث مرات من مستواها خلال نفس الفترة من العام الماضي.

ويدفع انتعاش سوق النفط منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، منتجي النفط الصخري لزيادة إنتاجهم، إلا أن مستوى المخزونات ومنظمة "أوبك" لن يسمحا للأسعار بالصعود فوق مستوى الـ 60 دولارا للبرميل.

المصدر: "فيستي"

فريد غايرلي

توتير RTarabic