للمرة الأولى.. الصين أكبر شريك تجاري لألمانيا

مال وأعمال

للمرة الأولى.. الصين أكبر شريك تجاري لألمانيا ناقلة حاويات (كونتينر) في ميناء هامبورغ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ijig

أظهرت بيانات الجمعة 24 فبراير/شباط أن الصين صارت للمرة الأولى أكبر شريك تجاري لألمانيا في عام 2016، لتتفوق بذلك على الولايات المتحدة، التي تراجعت إلى المركز الثالث بعد فرنسا.

وأشارت بيانات مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني إلى أن قيمة واردات ألمانيا من الصين وصادراتها إليها زادت إلى 170 مليار يورو (180 مليار دولار) في العام الماضي.

ومن المرجح أن يسعد هذا التطور الحكومة الألمانية، التي تبنت هدفا يتمثل في حماية التجارة الحرة العالمية بعدما هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية على الواردات، واتهم كبير مستشاريه للشؤون التجارية ألمانيا باستغلال ضعف اليورو في تعزيز الصادرات.

ولفت سيغمار غابرييل نائب المستشارة الألمانية إلى أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يعاود التركيز على سياسته الاقتصادية تجاه آسيا، إذا تبنت حكومة ترامب سياسة الحماية الجمركية.

وظلت فرنسا ثاني أكبر شريك تجاري لألمانيا إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 167 مليار يورو. وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الثالثة بتجارة حجمها 165 مليار يورو.

وعلى صعيد الصادرات، وحدها ظلت الولايات المتحدة أكبر مشتر للمنتجات الألمانية الصنع في 2016، إذ استوردت سلعا من أكبر اقتصاد أوروبي تقارب قيمتها 107 مليارات يورو.

وبقت فرنسا ثاني أكبر مستورد للسلع الألمانية حيث بلغت قيمة وارداتها منها 101 مليار يورو بحسب البيانات. وجاءت بريطانيا في المركز الثالث باستيرادها سلعا ألمانية قيمتها 86 مليار يورو.

وحققت ألمانيا أكبر فائض في التجارة الثنائية مع بريطانيا، إذ تشير البيانات إلى أن الصادرات فاقت الواردات من بريطانيا بأكثر من 50 مليار يورو.

وجاءت الولايات المتحدة في المركز الثاني بين الدول التي حققت معها ألمانيا فائضا في التجارة الثنائية، حيث تجاوزت الصادرات الألمانية إلى الولايات المتحدة الواردات منها بواقع 49 مليار يورو.

(الدولار = 0.9483 يورو)

المصدر: "رويترز"

فريد غايرلي

توتير RTarabic