الأسطول الروسي "يدوس على كعاب الأمريكان"

أخبار العالم

الأسطول الروسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jq2n

أشارت الاستخبارات النرويجية إلى تعزيز أسطول الشمال الروسي حضوره في الدائرة القطبية الشمالية وتكريسه اهتماما خاصا لطرق الملاحة البحرية هناك.

وتعزز الاستخبارات النرويجية ملاحظاتها بالاستثمارات الكبيرة التي توظفها روسيا في تطوير أسطولها الحربي في الشمال، واستمرارها في تصنيع أعداد إضافية من الغواصات، وبالتدريبات والمناورات العسكرية التي تجريها هناك والتي بلغ عددها العام الماضي وحده 4,7 ألف عملية.

ولفتت النظر إلى أن القوات الروسية المنتشرة في الشمال والتي تعزز قوامها باستمرار، قد أجرت 213 مناورة العام الماضي أطلقت خلالها أعدادا غير معروفة من الصواريخ بما فيها صاروخان عابران للقارات برؤوسهما النووية بلغا هدفهما في حقل خاص في الشرق الأقصى الروسي.

ستولي ولريكسون من مدرسة القوات البحرية النرويجية، أشار إلى أن وزارة الدفاع الروسية قد زادت من معدل مناوراتها وتدريب قواتها في القطب الشمالي العام الماضي بواقع 30 في المئة قياسا بالعام 2016، الأمر الذي يؤكد تحول روسيا إلى "خصم أقوى من ذي قبل ومستمر في مضاعفة قدراته في سباق تسلح محموم عند بوابات النرويج".

وذكر أن "السفن الحربية الروسية صارت تدوس على كعاب الأمريكيين"، بما يضطر واشنطن لإبرام المزيد من العقود للحصول على سفن جديدة" تنافس بها موسكو.

وخلص الخبير النرويجي إلى أن "الولايات المتحدة أخذت تحسّ باختلال الميزان، ولاسيما كذلك في ظل نشاط الصين غير المسبوق في تطوير أسطولها بما يرغم واشنطن على تعزيز حضورها في المحيط الهادئ.

تجدر الإشارة إلى أن موسكو لا تخفي اهتمامها بالدائرة القطبية الشمالية وطرق الملاحة البحرية عبرها، حيث صارت واقعا ملموسا في ظل ذوبان الجليد هناك، وماضية في زيادة عدد كاسحاتها الذرية القادرة على شق الجليد ومرافقة السفن التجارية عبر القطب الشمالي الأمر الذي يفتح أمام روسيا أفقا جديدا في جيوسياسة العالم.

المصدر: RT وinforeactor.ru

 صفوان أبو حلا

الروس يحرقون الفزّاعة احتفالا بعيد "ماسلينيتسا" ويرقصون ويغنون الأغاني الشعبية #معكم_تكتمل_الصورة