الشرطة البريطانية: تغير التحالفات يسمح بإعادة التحقيق في عملية أمازون

أخبار العالم

الشرطة البريطانية: تغير التحالفات يسمح بإعادة التحقيق في عملية أمازونرسام الكاريكاتير ناجي العلي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j7mm

أعادت الشرطة البريطانية فتح التحقيق في مقتل رسام الكاريكاتير الفلسطيني الشهير ناجي العلي الذي اغتيل بطلقات نارية في أحد شوارع العاصمة البريطانية لندن، قبل 30 عاما تماما.

وأصيب الراحل ناجي سليم حسين العلي، رسام الكاريكاتير السياسي الذي كان في حينها يعمل في جريدة القبس الكويتية، والبالغ 51 عاما، أصيب بطلقات نارية في مؤخرة العنق حينما كان متوجها إلى مكتبه بلندن في 22 من يوليو/تموز عام 1987، ليقع في حالة الغيبوبة ويتوفى في المستشفى يوم 29 أغسطس/آب من العام نفسه.

وأعلن قسم مكافحة الإرهاب في الشرطة البريطانية، اليوم الثلاثاء، عن إعادة فتح قضية مقتل الرسام ناجي العلي وطلب من أي شخص لديه معلومات عن الرجلين المشتبه بهما في اغتيال الرسام، التقدم للشرطة بإفاداتهم.

وقال دين هايدن، رئيس قسم مكافحة الإرهاب بالشرطة البريطانية: "جريمة القتل الوحشية للسيد العلي أفجعت عائلته، وبعد 30 عاما لا زالوا يشعرون بفقدانه".

وأضاف: "الكثير يمكن أن يتغير خلال 30 عاما، فالتحالفات تتغير، والناس الذين لم يكونوا مستعدين للحديث حينذاك عن الجريمة، ربما أصبحوا الآن مستعدين للتقدم بمعلومات مهمة".

وقد عبر رسام الكاريكاتير الشهير ناجي العلي في بعض رسوماته السياسية الاجتماعية عن انتقاده للقيادة الفلسطينية آنذاك، وتلقى في حينه العديد من التهديدات بالقتل.

ووُصف الرجل المشتبه به في قتل الرسام بأن مظهره يدل على أنه من الشرق الأوسط وعمره نحو 25 عاما. 

وعثرت الشرطة على المسدس الذي استخدم في الجريمة وهو من طراز "توكاريف" عيار 7.62 ملم، في لندن عام 1989. وأظهرت الفحوص أن الطلقات التي قتل بها العلي تطابق تلك التي أطلقت من هذا المسدس.

وشوهد رجل آخر وصف بأنه خمسيني ومظهره يدل على أنه من الشرق الأوسط أيضا، يركض ويده اليسرى في جيب معطفه الأيمن وكأنه يخفي شيئا، ودخل في سيارة مرسيدس فضية اللون بعد الجريمة.

وقال هايدون: "نعتقد أن السائق شوهد يخفي سلاحا في معطفه ويعتزم التخلص منه".

وأطلقت الشرطة البريطانية على ندائها الجديد للحصول على المعلومات حول مقتل العلي تسمية "عملية أمازون".

المصدر: أ ف ب

إينا أسالخانوفا