العثور على صورة فتاة كورية من حقبة الاسترقاق الجنسي!

أخبار العالم

العثور على صورة فتاة كورية من حقبة الاسترقاق الجنسي!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j4yu

أعلن المتحف الوطني في مدينة "بوسان" الكورية الجنوبية، أنه حصل على صورة أثرية لفتاة كورية، تعود لتاريخ الاسترقاق الجنسي الذي مارسه الجيش الياباني لنساء كوريا إبان الاستعمار.

ونقلتوكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب"، عن مدير المتحف الكوري قولة إنه حصل على الصور (التي من ضمنها صورة الفتاة) وبعض الوثائق التاريخية من "رجل ياباني ملم بالتاريخ".

وأشار المدير إلى أن الياباني جيكاي تاكيومي، الذي يشغل منصب نائب المدير بمتحف خاص في اليابان، قدم وثائق تاريخية تضم ثلاثين صورة، ووثائق ومواد توثيقية أخرى تعود لحقبة الحرب العالمية الثانية، هدية إلى المتحف الحكومي الذي يحمل اسم "التعبئة القسرية إبان الاحتلال الياباني"، وهو متحف حكومي يتخذ من مدينة بوسان الكورية الجنوبية مقرا له.

وتتضمن الوثائق صورا لنساء كوريات عملن قسريا في ما يسمى بـ "نساء المتعة" لخدمة المجهود الحربي في الصفوف الأمامية للجيش الياباني أثناء الحرب العالمية الثانية.

وقال تاكيتومي، إنه حصل على صورة الفتاة التي تعود أصولها لمدينة تقع جنوب شرق كوريا الجنوبية، من أحد رفقاء والده في الجيش الياباني الذين عملو في ميانمار، مشيرا إلى أن الطريقة التي حصل بها صديق والده على الصورة مجهولة.

وأضاف تاكيتومي أنه مكلف بتنفيذ رغبة الجندي الذي طلب من والده نقل اعتذاره إلى الفتاة جراء ما ارتكبه من أخطاء تجاهها.

وأشار تاكيتومي أيضا إلى أنه نيابة عن والده، قرر استغلال هذه الفرصة للتكفير عن جرائم بلاده في الماضي، مضيفا أنه يتقدم باعتذاره العميق للممارسات غير الإنسانية التي اقترفتها اليابان إبان الحرب، قائلا: "الذين يخفون أخطاء الماضي ويتغاضون عن ذكرها والاعتراف بها لا يمكنهم عيش حاضرهم، كما ويصبحون أكثر عرضة للوقوع في أخطاء جديدة أخرى".

تجدر الإشارة إلى أن تاكيتومي، يشغل منصب نائب المدير في دار وثائق الحرب للجنود والمدنين الذي يتخد من ولاية فوكوكا، جنوب غربي اليابان مقرا له.

ويحجب متحف بوسان اسم الفتاة من على الصورة التاريخية عن العامة، لدواعي خصوصية شخصية، ووفقا للمتحف، فإن كشف هوية الفتاة يعد انتهاكا لحقوقها، ولا يعرف ما إذا كانت صاحبة الصورة لا تزال على قيد الحياة أم لا.

المصدر: يونهاب

أحمد باديان