واشنطن تستعرض عضلاتها أمام الكوريين الشماليين!

أخبار العالم

واشنطن تستعرض عضلاتها أمام الكوريين الشماليين!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j0fk

في بيان حول تدريباته الصاروخية مع القوات المسلحة الكورية الجنوبية، أوضح الجيش الأمريكي أن التدريب جاء بمثابة تحذير لبيونغ يانع، حيث يمكن إعادة نشر هذه الصواريخ فورا لبدء القتال.

وأوضح الجيش الأمريكي، في بيان، أن التدريبات شهدت إطلاق صواريخ بالستية قصيرة المدى إلى مياه دولية قبالة سواحل كوريا الجنوبية. لكنه، حذر في الوقت نفسه من إمكانية نشر منظومة الصواريخ التكتيكية " ATACMS" بسرعة فائقة وإشراكها في القتال على البر.

وتابع أن "القدرة العالية على توجيه ضربة فائقة الدقة في عمق الأراضي" تمكن التحالف العسكري الأمريكي الكوري الجنوبي من ضرب كافة الأهداف الحساسة على البر، في أي ظروف جوية. وأضاف البيان أن صواريخ " Hyunmoo II " التابعة للجيش الكوري الجنوبي أُطلقت خلال هذه التدريبات، بالإضافة إلى الصواريخ الأمريكية.

ويترك حجم التدريبات الصاروخية الأمريكية الكورية الجنوبية، ومدى تناسبها مع خطورة الاختبار الصاروخي الأخير في كوريا الشمالية، تساؤلات كثيرة، خاصة على خلفية التساؤلات بشأن مواصفات الصاروخ الكوري الشمالي العابر للقارات الذي أطلقته بيونغ يانغ.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد شككت في صحة ما أعلنته كوريا الشمالية عن مواصفات الصاروخ وكونه عابرا للقارات. وحسبما سجلته وسائل المراقبة الإلكترونية الروسية، فالبيانات البارامترية حول تحليق صاروخ "المريخ -14" تتوافق مع المواصفات التكتيكية التقنية لصاروخ بالستي متوسط المدى، وليس عابرا للقارات.

وكانت أكاديمية الدفاع الوطني في كوريا الشمالية أعلنت أن الصاروخ بلغ ارتفاعا قدره 2802 كلم وقطع مسافة 933 كلم. وأصرت بيونغ يانغ على أنها، بفضل هذا الصاروخ العابر للقارات، أصبحت قادرة على ضرب أهداف في أي بقعة في العالم.

لكن الصاروخ، حسب بيانات وزارة الدفاع الروسية، بلغ خلال تحليقه ارتفاعا قدره 535 كلم فقط، وقطع حوالي 510 كيلومترات قبل سقوطه وسط بحر اليابان.

أما منظومة " ATACMS" الأمريكية، فتطلق صواريخ "أرض-أرض" موجهة تنتجها شركة "لوكهيد مارتن". ويبلغ مدى هذه الصواريخ 300 كلم، وتقدر المنظومة على إطلاق صواريخ عديدة في آن واحد، تضرب أهدافا في عمق الأراضي بدقة عالية.

أما الصاروخ الكوري الجنوبي البالستي محلي الصنع، فيبلغ مداه الأصلي 800 كلم. لكن، تم تقليص مداه، وفق اتفاق أمريكي كوري جنوبي خاص بهذا الشأن، في العام 2012.

وقبل التدريبات التي جرت، أمس الثلاثاء، لم يُختبر هذا الصاروخ إلا 4 مرات، وجرى آخر الاختبارات في 23 يناير/كانون الثاني الماضي. وفي الوقت الحالي، تستخدم كوريا الجنوبية نسختين من هذا الصاروخ، يبلغ مدى إحداهما 300 كلم، والأخرى 500 كلم.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك

فيسبوك 12مليون