بين فيينا والموصل التاريخ لا يعيد نفسه!

أخبار العالم

بين فيينا والموصل التاريخ لا يعيد نفسه!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/izbr

في الخامس من إبريل عام 1945، بدأت القوات السوفيتية، بقيادة المارشال فيودور تولبوخين هجوما على مدينة فيينا لتحريرها من براثن النازيين الألمان.

وكان أمام القائد العسكري خياران؛ دك المدينة عن بعد بالمدفعية والصواريخ وشن هجمات جوية، لإضعاف قوات العدو قبل الاقتحام .

والخيار الثاني، الزحف نحو المدينة وتصفية ما تبقى من القوات الهتلرية، التي شعرت بدنو الهزيمة، وكانت مستعدة لأبشع الأعمال.

وجه المارشال تولبوخين نداء إلى الأهالي، "لا تسمحوا للفاشيين بتدمير مدينتكم الرائعة.. نحن قادمون وسنقاتل من شارع إلى شارع ومن بيت إلى بيت".

تقدم الجنود السوفييت من محاور عدة، متوخين الحذر في عملياتهم حفاظا على المدينة التي توصف بأنها متحف تحت سماء مفتوحة.

وكان يمكن للقوات السوفيتية أن تحرر المدينة بخسائر أقل بين صفوفها، فيما لو استخدمت الأسلحة الثقيلة والقصف العشوائي، لكن الشرف العسكري لا يسمح بتدمير آثار فيينا الغافية على الدانوب الأزرق.

هذه الأغنية تنشد للأبطال الأحياء والأموات السوفييت محرري العاصمة النمساوية؛ منقذي آثارها ومعالمها الساحرة:

ربيع الخامس والأربعين كم انتظرك الدانوب الأزرق.
أيار القائظ المشمس حمل الحرية لشعوب أوربا
في ساحة فيينا احتشد الصغار والكبار
وصدح الأكورديون الروسي المثخن بجراح الحرب

على أنغام الجندي الفتي تراقصت الساحة المستغيثة
يصدح الفالس الروسي عبر السنين مع نبضات القلب
تتذكرك فينا يتذكرك الدانوب ويذكرك الألب

لن تنسى فينا دوامة الفالس الأخاذ كما لو أن شتراوس يقود العازفين
الجندي الفتي يعانق روسيا والفولغا فيضم إلى قلبه الأكورديون
تتذكرك فينا يتذكرك الدانوب ويذكرك الألب.

حول هذا الموضوع يمكنكم متابعة حلقة خاصة من برنامج "قصارى القول" الثلاثاء في الساعة الثامنة بتوقيت موسكو ومكة المكرمة.

سلام مسافر


فيسبوك 12مليون