مصدر: الناتو ينضم بصورة رسمية إلى التحالف ضد "داعش"

أخبار العالم

مصدر: الناتو ينضم بصورة رسمية إلى التحالف ضد مقر الناتو في بروكسل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iv3o

قال مصدر دبلوماسي لـ"فرانس برس" إن دول الناتو قررت، اليوم الأربعاء، الانضمام بصورة رسمية إلى التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.

وذكر المصدر أن هذا القرار الذي وافقت عليه الدول الـ28 الأعضاء في الناتو على مستوى السفراء، يتطلب  تصديقا من قبل رؤساء الدول والحكومات المشاركة في قمة الحلف في بروكسل، يوم الخميس 25 مايو/أيار.

وكانت الولايات المتحدة التي تقود التحالف، تطالب منذ أكثر من عام بأن يصبح حلف شمال الأطلسي عضوا فاعلا فيه.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، اليوم الأربعاء، أن واشنطن تريد أن ينضم حلف شمال الأطلسي بصورة رسمية إلى الحرب على تنظيم "داعش".

وفي تصريح أدلى به على متن الطائرة متوجها من روما إلى بروكسل للمشاركة في قمة رؤوساء دول الناتو، ذكر الوزير الأمريكي أن بعض دول الناتو لا يشارك حتى الآن بصورة كاملة في مواجهة "داعش"، لكنه رجح أن هذه الدول ستنضم قريبا إلى مكافحة التنظيم الإرهابي.

وأعرب تيلرسون عن ثقته بأن الهجوم الإرهابي الأخير في مدينة مانشستر البريطانية، الذي أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عنه، سيعزز عزيمة الدول المتحالفة في محاربة هذا التنظيم الإرهابي.

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون

وأوضح الوزير الأمريكي قائلا: "نرى أن انضمام (دول) الناتو إلى التحالف ضد داعش سيكون بالفعل خطوة هامة بالنسبة إليها. لطالما ظلت تراقب الأحداث، لكنها الآن تساهم أكثر فأكثر في الحرب الحقيقية بهدف هزيمة داعش".

وأضاف تيلرسون: "أعتقد أن الأمين العام (للناتو ينس) ستولتنبيرغ يدرك أهمية هذه الخطوة بالنسية إليها"، لافتا إلى أن ثمة "دولتين ما زالتا تفكران في هذا الموضوع". وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أنه قد أجرى اللقاء مع ممثلي أحدى هاتين الدولتين، معربا عن ثقته بأنهم سيدعمون انضمام الناتو إلى التحالف الدولي.

وفي وقت سابق من الأربعاء، صرح ينس ستولتنبيرغ، الأمين العام لحلف الناتو، أن الحلف  لم يتخذ بعد قراره حول انضمامه رسميا إلى التحالف الدولي لمكافحة "داعش"، مضيفا أن بعض الحلفاء يعتبر ذلك ضروريا لأسباب سياسية وعملية.

تيلرسون: ترامب سيركز على إيفاء دول الحلف بالتزاماتها المالية

وحول خطاب ترامب المرتقب أثناء قمة الناتو المنعقد في بروكسل، الخميس 25 مايو/أيار، أكد تيلرسون أن الرئيس الأمريكي سيركز في رسالته إلى الدول الأعضاء في الحلف على ضرورة إيفائها بالتزاماتها المالية.

وقال تيلرسون: "أتوقع أن يكون الرئيس صارما معهم وسيقول لهم: انظروا إلى الإنفاق العسكري الأمريكي الذي يبلغ 4% من ناتجنا المحلي الإجمالي.. نحن نعمل كثيرا. الشعب الأمريكي يعمل كثيرا من أجل أمنكم وأمننا المشترك، فيجب أن نتأكد من أنكم تسهمون بقسطكم في أمنكم.. أنا أعتقد أن ذلك سيكون محور رسالته إلى الناتو".

المصدر: إنترفاكس

قدري يوسف