تفاصيل جديدة عن شخصية منفذ هجوم مانشستر ووسائل إعلام تنشر صورته

أخبار العالم

تفاصيل جديدة عن شخصية منفذ هجوم مانشستر ووسائل إعلام تنشر صورتهأفراد الشرطة في شوارع مانشستر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iv07

أفادت وسائل إعلام بريطانية أن سلمان العبيدي، المنفذ المرجح للهجوم الإرهابي الذي استهدف ملعب مانشستر، ليلة الاثنين إلى الثلاثاء، عاد قبل أيام معدودة من ليبيا.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" عن أحد أقارب العبيدي المقيم في مانشستر قوله إن الإرهابي المرجح غادر بريطانيا إلى ليبيا قبل شهرين وتلك لم تكن أول زيارته إلى الشرق الأوسط.

من جانبها، أكدت صحيفة "ميرور" أن الشرطة تحقق في صلة مرجحة بين سلمان العبيدي ورفائيل هوستي المعروف أيضا تحت اسم أبو قعقاع البريطاني، وهو جهادي حارب إلى جانب تنظيم "داعش" في سوريا وتم القضاء عليه بغارة جوية العام الماضي.

وكان هوستي جند المئات من المواطنين البريطانيين في صفوف "داعش".

وفي الوقت نفسه، أعلنت صحيفة "ذا صن" أن العبيدي زار سوريا دون إبلاغ السلطات البريطانية أثناء إحدى رحلاته إلى الشرق الأوسط، وتلقى تدريبا هناك في معسكر للإرهابيين. كما نشرت الصحيفة صورة للراديكالي المرجح.

سلمان العبيدي

فيما اعتبر وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب أن الحديث يدور عن شخص "زار ليبيا ثم سوريا - الأمر الذي لا شك فيه - وها هو يعتنق فجأة الفكر الراديكالي ويقوم بتنفيذ هذا الهجوم".

بدورها، أفادت صحيفة "تلغراف" بأن العبيدي كان على صلة مع المتطرف عبدالرؤوف عبدالله ذي الأصول الليبية أيضا والذي حكم بالسجن خمسة أعوام ونصف العام في بريطانيا، بتهمة تجنيد المواطنين في صفوف الجماعات المسلحة، وشقيقه محمد عبدالله الذي يحارب إلى جانب الراديكاليين في بلاده.

إلى ذلك، كشفت وسائل إعلام تفاصيل جديدة عن عائلة سلمان العبيدي، وذكرت "ميرور"، نقلا عن مصدر في الجالية الليبية، أن والدي المنفذ المرجح لهجوم "مانشستر أرينا" ينتميان إلى السلفيين وعادا إلى طرابلس في العام 2011.

وأشارت "ديلي ميل" إلى أن والد سلمان العبيدي رجع إلى بلاده للانضمام إلى الصراع ضد حكومة معمر القذافي.

كما أضافت الصحيفة أن هاشم العبيدي، الشقيق الأصغر لمنفذ الهجوم، نشر في الإنترنت تعليقا مؤيدا للجهادي رياض خان ذي الأصول البريطانية الذي تم القضاء عليه في سوريا.

أما بخصوص جمانة (18 عاما)، شقيقة سلمان العبيدي، فكانت تدرس في كلية بمنطقة والي رانج، وباتت هذه المؤسسة التعليمية في عناوين وسائل الإعلام بعد أن غادرت الطالبتان التوأمتان زهرة وسلمى حلانة بلادهما للانضمام إلى الإرهابيين في سوريا.

وأفادت وسائل إعلام، نقلا عن جيران العبيدي، بأن سلوك المنفذ المرجح لأكبر هجوم إرهابي ضرب شمال بريطانيا كان مثيرا للاشتباه في الأشهر الأخيرة، إذ شوهد مرات عدة في الشارع وهو يصلي في وضح النهار بصوت مرتفع.

من جانبها، أفادت قناة "إن بي سي"، نقلا عن مصدر مطلع في الاستخبارات الأمريكية، بأن العبيدي كان على صلة واضحة بتنظيم "القاعدة"، مرجحة في الوقت نفسه ارتباط الإرهابي المحتمل بجماعات متطرفة أخرى.

تجدر الإشارة إلى أن الهجوم الإرهابي الذي استهدف الناس أثناء مغادرتهم ملعب "مانشستر أرينا" بعد انتهاء حفلة المغنية أريانا غراندي أودى بأرواح 22 شخصا، وتبنى تنظيم "داعش" المسؤولية عنه.

المصدر: وكالات

أندريه بودروف