الميزانية الأمريكية المقترحة حبلى باحتمالات إحياء سباق تسلح جديد

أخبار العالم

الميزانية الأمريكية المقترحة حبلى باحتمالات إحياء سباق تسلح جديدالبنتاغون، واشنطن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iuuk

تطلق ميزانية مقترحة من قبل إدارة الرئيس الأمريكي سباق تسلح جديدا في العالم، برفعها ميزانية البنتاغون 54 مليارا والإنفاق على الأمن النووي والداخلي، مقابل تقليص نفقات الدبلوماسية

وتقترح الإدارة الأمريكية زيادة الإنفاق على برامج الأمن النووي في العام 2018، وإضافة مبلغ 1.4 مليار دولار، مقارنة مع مؤشرات العام 2017، لتعزيز القدرات النووية في البلاد، وفقا لمشروع الميزانية الاتحادية المقترح من قبل البيت الأبيض.

ويلاحظ، أيضا، أن الزيادة المتوقعة في ميزانية الإدارة الوطنية للأمن النووي، والتي هي جزء من وزارة الطاقة، سوف تكون 11%، مقارنة مع ميزانيتها في السنة المالية المنصرمة.

ووفقا لمشروع الميزانية المقترحة من إدارة ترامب بشكل عام، فإن ميزانية وزارة الطاقة وحدها ستبلغ 28 مليار دولار، أي ما يفوق ميزانيات كثير من الدول الصغيرة والمتوسطة.

وكي يصبح هذا المشروع قانونا نافذا، يتطلب موافقة مجلسي النواب والشيوخ وتوقيع الرئيس.

كما أرسلت الإدارة الأمريكية، أمس الاثنين، الى الكونغرس مشروع ميزانية العام 2018، الذي ينص على زيادة كبيرة في نفقات وزارة الدفاع الوطني. فوفقا لوثائق هذا المشروع، يخصص البيت الأبيض ميزانية للبنتاغون للعام المالي المقبل الذي يبدأ في 1 أكتوبر/تشرين أول 639 مليار دولار، أي بزيادة قدرها 52 مليار دولار، أو ما يقرب من 10% أكثر مما كانت عليه في العام الحالي، على أن تشمل هذه الميزانية مبلغ 65 مليار دولار لعمليات لمكافحة الإرهاب في الخارج.

بالإضافة إلى ما سبق، سيتم إضافة ملياري دولار لبرنامج الدفاع الذي يتم تنفيذه من قبل وكالات أخرى غير البنتاغون، أي للنفقات السرّية على الأمن، التي يتم تضمينها عادة في ميزانية الدفاع.

وعلاوة على زيادة الإنفاق على الأمن الخارجي، تعتزم الإدارة الأمريكية زيادة ميزانية 2018 لوزارة الأمن الداخلي بنحو 7% مقارنة بالعام المالي الحالي، وفقا لمشروع قانون الموازنة الاتحادية. ووفقا للبيانات، يجب أن تصل ميزانية وزارة الأمن الوطني إلى 44.1 مليار دولار، أي بزيادة 2.8 مليار أكثر من ميزانيتها في العام الحالي.

ويشمل "مشروع الميزانية المقترح، مخصصات لأمن حدود الولايات المتحدة، منها استثمار مبلغ 2.6 مليار دولار في البنية التحتية والتكنولوجيا التكتيكية". وتقول الوثيقة إن ذلك ينطوي على "تخطيط وبناء جدار على طول الحدود الجنوبية، وفقا للمرسوم التنفيذي للرئيس بتاريخ 25 يناير 2017"، أي بناء جدار عازل على الحدود الأمريكية المكسيكية.

ويعتقد البيت الأبيض أن "هذا الاستثمار سيعزز أمن الحدود وسوف يقلل من تدفق الأشخاص والمخدرات وعبور الحدود مع الولايات المتحدة بشكل غير قانوني".

ويقترح مشروع الميزانية مبلغ 1.5 مليار دولار، لزيادة التكاليف المرتبطة باحتجاز وترحيل المهاجرين غير الشرعيين. وبالإضافة إلى ذلك، سيتم إنفاق 1.5 مليار دولار على أمن أنظمة الكمبيوتر الأمريكية.

ومقابل زيادة النفقات على البرامج النووية ومخصصات وزارتي الدفاع والأمن الداخلي، تقترح إدارة ترامب تخفيض ميزانية وزارة الخارجية للعام 2018 بنسبة 29%.

فمجموع ميزانية وزارة الخارجية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) ووزارة المالية في البرامج الدولية من مشروع الموازنة 27.1 مليار دولار، مقابل 38 مليار دولار في السنة المالية 2017.

وقال ممثلون عن الإدارة إن الخفض الأساسي في ميزانية الخارجية سيطال المساعدات الدولية.

المصدر: نوفوستي

سعيد طانيوس