قمة بوتين أردوغان قمة حليفين أم خصمين؟

أخبار العالم

قمة بوتين أردوغان قمة حليفين أم خصمين؟الرئيسان فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/is31

كثرت زيارات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى روسيا في الآونة الأخيرة فيما لا يشير هذا التردد لزعيم بحجمه إلا لعلاقات تحالف متميزة مع قيادة البلد المضيف أو لعلاقات مثقلة بالخلافات.

ويرى خبراء في الشؤون السياسية أنّ اللقاء المرتقب بين الرئيسين الأربعاء المقبل في سوتشي، من شأنه معالجة جملة من الملفات والقضايا الساخنة الثنائية والإقليمية، كتسريع وتيرة حل الأزمة السورية ومكافحة الإرهاب، إضافة إلى رفع القيود المفروضة على حركة التجارة بين البلدين.

وبين القضايا الأخرى التي تحول دون التطبيع التام بين موسكو وأنقرة، رفض الأخيرة الاعتراف بعائدية القرم إلى روسيا، رغم اهتمام تركيا بتطوير العلاقات الاقتصادية بشبه الجزيرة الروسية المذكورة.

فروسيا من جهة، تعرب عن ترحيبها بدعم تركيا لتتار القرم، لكنها ترفض بالمطلق الدعم التركي لحركة ما يسمى بـ"مجلس تتار القرم" المحظورة في روسيا والمنخرطة بدعم من أوكرانيا في نشاطات تخريبية يحبطها الأمن الروسي بين الفينة والأخرى، فضلا عن ارتباطها بزمر إرهابية تنشط حتى في تركيا نفسها.

ورغم القضايا الخلافية الهامة بين البلدين، تبقى أجندة العمل الثنائي والتعاون المشترك بينهما مليئة بالمشاريع وخطط التعاون في ميادين الاقتصاد والطاقة والسلاح، ناهيك عن السياحة التي تدر المليارات على الجانب التركي، إذ من المنتظر قضاء أكثر من خمسة ملايين سائح روسي إجازاتهم الصيفية لهذا العام في المنتجعات التركية بعد إعادة موسكو تحرير السياحة بين البلدين.

السياحة والاقتصاد لا يتفقان مع السياسة

مصادر مطلعة في وزارة الخارجية الروسية ذكرت أن قمة بوتين أردوغان المنتظرة، سوف تتلقى أنقرة خلالها "إنذارا" أخيرا من موسكو، تسألها فيه عن مدى استعدادها لشراكة استراتيجية حقيقية مع روسيا، وقبل كل شيء رفع الحظر الذي فرضته مؤخرا على استيراد القمح الروسي.

كما سيشمل "الإنذار" الروسي سؤال أنقرة عمّا إذا كان من مصلحتها الاستمرار في دعم الزمر الإسلامية الراديكالية في سوريا، فيما بوسع روسيا تقديم الدعم اللازم للأكراد في حربهم على "داعش"؟

ورغم ذلك، يعيد المراقبون إلى الأذهان كيف استطاع بوتين وأردوغان التفاهم في السابق حول أعقد القضايا التي واجهتهما، الأمر الذي يرجح هذه المرة كذلك عثورهما على لغة مشتركة ومسار يأخذهما باتجاه واحد.

 قمة بوتين أردوغان الـ5 من نوعها في 9 أشهر

اللقاء الأول للزعيمين بعد توتر العلاقات إثر حادث الطائرة الروسية، عقد في بطرسبورغ الروسية في أغسطس 2016، أعقبه اجتماع على هامش قمة الـ20 في سبتمبر بمدينة هانزو الصينية، وبعده لقاء في اسطنبول في أكتوبر من نفس العام، حتى كان آخر لقاء لهما في موسكو في مارس الماضي ترأسا خلاله اجتماعات "مجلس التعاون الروسي التركي".

المصدر: "تاس"

صفوان أبو حلا



 

فيسبوك 12مليون