أنقرة تحتج على حظر الإلكترونيات الأمريكي وسط صمت عربي

أخبار العالم

أنقرة تحتج على حظر الإلكترونيات الأمريكي وسط صمت عربي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/imoy

أثار القرار الأمريكي بحظر الإلكترونيات داخل الطائرات المتجهة إلى الولايات المتحدة من عدد من المطارات في الشرق الأوسط،، استياء في تركيا وسط صمت الحكومات العربية.

 وفي الوقت الذي أعلنت فيه الخطوط الجوية التي طالها الحظر، ومعظمها عربية، التزامها بالقواعد الجديدة، اعتبرت أنقرة القرار الأمريكي خاطئا.

وقال وزير النقل التركي أحمد أرسلان إن هذه الخطوة ضارة بالنسبة للجميع، بما فيها الولايات المتحدة نفسها.

وأوضح أن السلطات التركية تجري مفاوضات مع الشركاء الأمريكيين حول رفع الحظر، باعتباره يضع عراقيل أمام المسافرين الذين يساهمون في تطوير العلاقات التركية الأمريكية الثنائية.

وأصر أرسلان على ضرورة إبقاء الأجهزة الذكية بحوزة الركاب طوال الرحلة بدلا من وضعها في قسم الأمتعة، وذلك لتمكين الركاب من مواصلة أعمالهم خلال التحليق. وشدد على أن السلطات الجوية التركية تتخذ كافة الإجراءات الأمنية الضرورية في مطار أتاتورك، ولا داعي لمثل هذه القيود على الإطلاق.

وكانت الخطوط الجوية التركية قد أكدت في وقت سابق التزامها بالقواعد الجديدة بعد صدور الحظر الأمريكي الذي شمل المسافرين من الأردن ومصر وتركيا والسعودية والإمارات والكويت والمغرب وقطر، وستطبق القواعد الجديدة في مطارات عمان والقاهرة والكويت والدوحة وإسطنبول وأبوظبي والدار البيضاء والرياض وجدة. وأكدت معظم شركات الطيران المعنية التزامها بالمطالب الأمريكية.

وفي هذا السياق، وجهت الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية شركات الطيران للرحلات المتجهة للولايات المتحدة بمنع المسافرين من حمل أجهزة الحاسوب الآلي والأجهزة اللوحية مثل ipad أو kindle داخل صالون الطائرة، وإنما وضعها ضمن الأمتعة المشحونة، بناء على طلب السلطات الأمريكية المختصة. وسيتم تطبيق الإجراءات خلال 96 ساعة من يوم الـ 20 مارس/آذار.

بدورها أوضحت الخطوط الجوية الأردنية "الملكية" أنها ستمنع المسافرين من حمل الأجهزة الإلكترونية أو الكهربائية على متن الطائرات المتجهة إلى الولايات المتحدة باستثناء الهواتف المحمولة الشخصية أو الأجهزة الطبية الضرورية للاستخدام أثناء الرحلة من قبل بعض المرضى، وذلك اعتبارا من اليوم الثلاثاء 21 مارس.

ومن بين الأجهزة المحظور نقلها على متن الطائرات على سبيل المثال لا الحصر: الكمبيوتر المحمول (لاب توب)، التابلت، كاميرات التصوير، أجهزة الصوت المختلفة، الألعاب الإلكترونية، والخ، والتي يجب وضعها جميعها في حقائب الشحن وتسليمها لموظفي المطارات.

بدورها أعلنت شركة مصر للطيران أنها ستبدأ بتطبيق قرار واشنطن بمنع اصطحاب بعض الأجهزة الإلكترونية داخل مقصورة الطائرة اعتبارا من 24 مارس/آذار،.

هذا وأعلنت طيران الإمارات أن القيود على حمل أجهزة إلكترونية في الرحلات المتجهة لأمريكا ستستمر حتى 14 أكتوبر/تشرين الأول عام 2017، فيما نفت شرطة طيران الاتحاد تلقي بلاغ حول القواعد الجديدة حتى اللحظة.

المصدر: وكالات

أوكسانا شفانديوك