تساوي شعبية لوبان وماكرون.. وفضيحة جديدة ضد فيون

أخبار العالم

تساوي شعبية لوبان وماكرون.. وفضيحة جديدة ضد فيون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ikxp

أظهرت استطلاعات الرأي العام في فرنسا الثلاثاء 7 مارس/آذار، تساوي شعبية مرشحة "الجبهة الوطنية" اليمينية مارين لوبان، ومرشح السيار وزير الاقتصاد السابق إيمانويل ماكرون.

وأظهر استطلاع أجرته شركة "Elabe" بطلب من قناة "BFMTV" وصحيفة "Express"، أن لوبان وماكرون يحافظان على الصدارة في حملة الانتخابات الرئاسية الفرنسية،

وقال 26% من الذين استطلعت آراؤهم إنهم على استعداد للتصويت للسيدة لوبان في الجولة الأولى، ونال ماكرون تأييد 25%، وجاء مرشح "الجمهوريين" فرانسوا فيون ثالثا بنسبة 19%. وحصل مرشح الحزب الاشتراكي الحاكم وزير التعليم السابق بينوا آمون على 13.5% فقط. ودل الاستطلاع على أن لوبان ستخسر في الجولة الثانية أمام ماكرون وفيون.

وأجري الاستطلاع يومي الـ 5 والـ6 مارس/آذار الجاري، وشارك فيه ألف شخص، وستجري الانتخابات الرئاسية الفرنسية في جولتين الأولى في الـ23 نيسان/أبريل والثانية في الـ 7 مايو/أيار من العام الجاري.

فيون والفضائح

ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن فيون استدان من رجل الأعمال الفرنسي مارك لادري جي لاشارير، في عام 2013، مبلغ 50 ألف يورو بدون فوائد، وتؤكد وسائل الإعلام المذكورة أن فيون لم يصرح عن ذلك في استمارته الخاصة بالموارد المالية التي يجب على كل سياسي رفيع المستوى تقديمها للسلطات المختصة. ولكن  محامي الدفاع عن فيون يؤكد أن المبلغ المقترض أعيد إلى صاحبه كاملا.

وهذه ليست الفضيحة الأولى التي تطارد فيون خلال الحملة الحالية فقبل فترة أثارت وسائل الإعلام موضوع عمل زوجة فيون بينلوب مساعدة برلمانية لزوجها عندما كان في البرلمان، وعملت أيضا لسلفه، أكثر من خمسة عشر عاما، وكذلك كمتعاقدة مع مجلة ثقافية يملكها شخص مقرب من رئيس الوزراء السابق.

المصدر: وكالات

ادوارد سافين