الاستخبارات النرويجية تهذي "ببعبع التدخل الروسي"

أخبار العالم

الاستخبارات النرويجية تهذي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ihea

قدمت دائرة الاستخبارات النرويجية الاثنين 6 فبراير/ شباط تقريرا حول التهديدات الأمنية التي قد تتعرض لها المملكة.

ويعتقد معدو التقرير أن بلادهم ستتعرض في عام 2017، لمخاطر الهجمات الإلكترونية والهجمات الإرهابية.

وأفادت قناة NRK النرويجية أن العسكريين النرويجيين يعانون من صعوبات عند محاولاتهم تعقب الغواصات الروسية الحديثة.

ونقلت القناة عن رئيس مديرية الاستخبارات في وزارة دفاع المملكة الفريق مورتن هاغا لوندي  قوله:" نحن نرى تزايد نشاط أسطول الغواصات الروسي ونرى أنه يتقدم بشكل مطرد نحو الغرب. ويجب القول إن الغواصات الروسية الحديثة باتت مجهزة بمعدات من مستوى يصعب معه اكتشافها وتحديد نقاط تواجدها".

وأوضح الجنرال أن الغواصات الروسية المحدثة يمكن أن تتحرك تحت الماء بدون ضجة تقريبا. ويقول الجنرال لوندي: "روسيا نفذت عمليات واسعة النطاق للتأثير على الانتخابات الأمريكية"، وبالتالي لا يمكن استبعاد أن تحاول السلطات الروسية التأثير على الانتخابات في النرويج ودول أوروبية أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن الجانب الروسي كان قد نفى  مرارا المزاعم حول التدخل في الانتخابات في الولايات المتحدة ونفى مساهمته في فوز دونالد ترامب على منافسته هيلاري كلينتون. ووصف المتحدث باسم الرئيس الروسي دميتري بيسكوف مثل هذه التصريحات بالملفقة والسخيفة.

من جانبها عجزت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عن تقديم أي دليل على حدوث هذه الهجمات الإلكترونية، وبررت ذلك بطابع السرية وبالحرص على مصادر المعلومات.

ويعتقد محللون في النرويج أن البنية التحتية العسكرية الروسية ستقوى وتتعزز على الرغم من الصعوبات الاقتصادية في البلاد. وأشاروا إلى أن النزاعات في أوكرانيا وسوريا ساهمت في رفع الكفاءة المهنية للجيش الروسي.

وكانت موسكو قد أكدت عدة مرات أنها لا تشكل تهديدا للدول الأخرى. وشدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أنهم يعرفون جيدا في الناتو عدم وجود خطط روسية لمهاجمة أي طرف، ونوه بأن دول الحلف تبحث عن ذريعة لنشر المزيد من القوات والمعدات الحربية على طول الحدود الروسية.

المصدر: نوفوستي

أديب فارس  

فيسبوك 12مليون