مجلس الأمن الدولي يدين هجمات كرمان الإرهابية

أخبار العالم

مجلس الأمن الدولي يدين هجمات كرمان الإرهابية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/wq5b

أدان مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، تفجيري محافظة كرمان اللذين وقعا، أمس الأربعاء، بالقرب من مرقد قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، وأسفرا عن مقتل أكثر من 100 شخص.

وقال مجلس الأمن في بيان: "يدين أعضاء مجلس الأمن بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الجبان الذي وقع في مدينة كرمان بجمهورية إيران الإسلامية، في 3 يناير 2024. وقد أدى هذا العمل الإرهابي المشين إلى خسارة فادحة لأرواح أكثر من 100 شخص، بما في ذلك أطفال ونساء، وأدى إلى إصابة 211 آخرين، بعضهم في حالة حرجة".

وكان رئيس هيئة الطوارئ بمحافظة كرمان محمد صابري، أكد اليوم الخميس، في تصريحات نقلتها وكالة "إرنا" الرسمية أنه "لحسن الحظ لم يكن هناك أي زيادة في عدد الضحايا في كرمان، وآخر إحصائية كانت لدينا مساء أمس هي 95 شهيدا، ولكن بسبب ضياع أجساد بعض الشهداء كانت هذه الإحصائية خاطئة. الطب الشرعي أحصى حتى صباح اليوم بشكل دقيق 84 شهيدا فقط".

وأضاف أن عدد الجرحى جراء التفجيرين بلغ 284 منهم 89 شخصا خرجوا من المستشفيات و195 ما زالوا يتلقون العلاج في مستشفيات محافظة كرمان.

واليوم الخميس، أفادت وكالة "إيسنا" الإيرانية، بأن تنظيم "داعش" الإرهابي أعلن مسؤوليته عن التفجيرين، قائلا إن شخصين فجرا نفسيهما بحزامين ناسفين وسط حشد من الناس قرب ضريح سليماني.

ويوم أمس الأربعاء، قال وزير الصحة الإيراني بهرام عين اللهي إن عدد ضحايا انفجاري كرمان هو 95 قتيلا، مشيرا إلى أن أرقاما أعلى جرى تداولها بسبب تسجيل بعض القتلى مرتين عن طريق الخطأ، قبل أن تعلن طهران اليوم خفض العدد، وأعلنت السلطات الإيرانية الحداد العام في جميع أنحاء البلاد على أرواح ضحايا الانفجارين.

وذكرت وكالة "إرنا" أن "الانفجار الأول كان على بعد 700 متر من ضريح الشهيد سليماني، أما الانفجار الثاني فكان على مسافة كيلومتر واحد من المرقد وكان خارج مسار الزوار وبوابات التفتيش"، مضيفة أنه "بعد لحظات من الانفجار الأول، سمع دوي انفجار ثان، وسرعان ما وصل عمال الإغاثة إلى مكان الحادث".

من جانبه، أكد نائب محافظ مدينة كرمان الإيرانية، رحمان جلالي، أمس الأربعاء، أن الانفجارات قرب مرقد قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني في المحافظة التي تقع جنوب شرقي إيران، ناجمة عن هجوم إرهابي.

وكان الجيش الأمريكي، قد نفذ عملية اغتيال قاسم سليماني بضربة صاروخية قرب مطار بغداد الدولي في الثالث من يناير 2020، وأدت العملية، التي اغتيل فيها أيضا أبو مهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق، إلى تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، التي تعهدت بالانتقام، ورد الجيش الإيراني بعد أيام قليلة من العملية بإطلاق صواريخ على قاعدة عين الأسد، كبرى القواعد الأميركية في العراق.

المصدر: RT + وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا