جولة أسيوية لنائبة الرئيس الأمريكي لطمأنة الحلفاء بعد سيطرة "طالبان" في أفغانستان

أخبار العالم

جولة أسيوية لنائبة الرئيس الأمريكي لطمأنة الحلفاء بعد سيطرة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/r3kd

تبدأ نائبة الرئيس الأمريكي، كامالا هاريس، جولة في جنوب شرق آسيا في خضم الأزمة الأفغانية، حيث ستحاول طمأنة الحلفاء بالعزيمة الأمريكية بعد النهاية الفوضوية للحرب التي استمرت عقدين.

وبحسب وكالة "الأسوشيتيد برس"، ستوفر الرحلة، التي تبدأ اليوم الجمعة وتشمل التوقف في سنغافورة وفيتنام، فرصة لهاريس لتأكيد نفسها بشكل مباشر في الشؤون الخارجية. وستتاح لها الفرصة لتأكيد ما تعتبره هي والرئيس جو بايدن قيما أمريكية أساسية، بما في ذلك حقوق الإنسان. وهذا مهم بشكل خاص، بالنظر إلى المخاوف بشأن مستقبل النساء والفتيات في أفغانستان مع عودة طالبان إلى السلطة.

ولفتت الوكالة إلى أن هناك أيضا مخاطر كبيرة، فهاريس مسؤولة ادعاء عام مخضرمة وسيناتور سابق في مجلس الشيوخ، لم يتم اختبارها إلى حد كبير في الدبلوماسية الدولية والسياسة الخارجية. وقد يؤدي تحركها عبر فيتنام إلى مقارنات غير مرغوب فيها بين الانسحاب المهين للقوات الأمريكية هناك في عام 1975 والجهود المضطربة هذا الأسبوع لإجلاء الأمريكيين والحلفاء من أفغانستان. وكل ذلك يحدث في ظل الصين، التي يقلق تأثيرها المتزايد بعض صانعي السياسة في الولايات المتحدة.

من جهته، قال بريت بروين، الذي شغل منصب مدير المشاركة العالمية خلال إدارة أوباما، وكان دبلوماسيا قديما: "إنها تسير في عش الدبابير، سواء مع ما يحدث في أفغانستان، أو مع التحدي الصيني الذي يلوح في الأفق بشكل كبير في فيتنام".

وأضاف بروين: "في يوم جيد، يكون المشي على حبل مشدود. في يوم غير جيد، هناك فقط مجموعة هائلة من المشكلات التي ستواجهها منذ لحظة وصول طائرة الرئاسة الثانية".

وبحسب الوكالة، عانت هاريس في يونيو عندما أخذتها أول رحلة كبيرة لها إلى غواتيمالا والمكسيك. إذ أثار تحذيرها القاطع للمهاجرين بعدم القدوم إلى الولايات المتحدة غضب بعض الديمقراطيين التقدميين، بينما لم تفعل الكثير لتهدئة المنتقدين الجمهوريين الذين قالوا إن الإدارة لم تفعل ما يكفي لمعالجة تزايد عمليات العبور إلى الولايات المتحدة من الحدود الجنوبية.

وستتاح لهاريس  فرصة جديدة لترك انطباع عالمي عندما تصل إلى سنغافورة، مرساة الوجود البحري الأمريكي في جنوب شرق آسيا، بحسب الوكالة.

ويوم الاثنين المقبل، ستتحدث هاريس مع رئيسة سنغافورة، حليمة يعقوب، عبر الهاتف، وستشارك في اجتماع ثنائي مع رئيس وزراء سنغافورة، لي هسين لونج، وتلقي ملاحظات حول سفينة قتالية أمريكية تزور سنغافورة.

ويوم الثلاثاء، تخطط لإلقاء خطاب يوضح رؤية الولايات المتحدة لأمن المنطقة، والمشاركة في اجتماع لرجال الأعمال يركز على قضايا سلسلة التوريد.

وتتوجه هاريس بعد ذلك إلى فيتنام، وهي دولة لها أهمية إستراتيجية ورمزية للولايات المتحدة. وعبر القادة عن مخاوف بشأن صعود الصين المجاورة، والتهديد المحتمل الذي يمكن أن يشكله على الأمن العالمي. لكن فيتنام أيضًا أمة محفورة في التاريخ الأمريكي كموقع لحرب دموية أخرى مكلفة تكللت بنهاية مخزية.

ومن شبه المؤكد أن نائبة الرئيس ستتحدث عن هذا التوازي عندما تتلقى أسئلة من الصحافة في سنغافورة خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء يوم الاثنين. ورجحت الوكالة أن يكون موقفا محرجا بالنسبة لهاريس لأن بايدن رفض صراحة المقارنات بين أفغانستان وفيتنام في يوليو، وأصر على أنه "لن يكون هناك أي ظرف من الظروف حيث ترى أشخاصا يُرفعون من سطح سفارة في أفغانستان"، في إشارة إلى صور تاريخية لطائرة هليكوبتر تهبط على سطح السفارة الأمريكية بسايغون لإجلاء الموظفين من هناك على وجه السرعة عام 1975.

لكن الجهود المضنية لنقل الأمريكيين إلى مطار كابل هذا الأسبوع تحدت هذا التوقع.

المصدر: أسوشيتيد برس

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا