نتنياهو: حكومة بينيت-لابيد "خطيرة" و"باعت النقب" للقائمة المشتركة

أخبار العالم

نتنياهو: حكومة بينيت-لابيد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qjk5

في أول تعليق له بعد إعلان المعارضة الإسرائيلية تشكيل حكومة وصف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تلك الحكومة بـ"الخطيرة" ودعا أعضاء الكنيست اليمينيين للتصويت ضدها.

وكتب نتنياهو في سلسلة منشورات عبر "تويتر" اليوم الخميس أنه يجب على كل أعضاء الكنيست اليمينيين معارضة هذه الحكومة "اليسارية الخطيرة".

وانتقد نتنياهو رئيس حزب "يمينا" نفتالي بينيت لما وصفه بـ"بيعه نفسه" للحزب الإسلامي "القائمة العربية الموحدة"، بموافقته على بعض مطالب "القائمة" بشأن هدم المنازل والقرى البدوية غير المعترف بها وميزانيات القطاع العربي.

وادعى نتنياهو أن ائتلاف بينيت-لابيد "باع النقب للقائمة الموحدة"، وأورد مقارنة بين التنازلات التي قدمها هو "للقائمة الموحدة" وتلك التي قدمها لابيد وبينيت.

ويمثل منشور نتنياهو هذا، حسب الإعلام الإسرائيلي، تغييرا في مسار الليكود، الذي طالما ادعى مرارا وتكرارا أنه لم يتفاوض مع "القائمة الموحدة".

وزعم نتنياهو أن خلافا له، وافق لابيد وبينيت على إلغاء ما يسمى بقانون كامينيتس، الذي ينص على الإسراع في هدم البيوت "المخالفة"، كما أشار إلى أن لابيد وبينيت وافقا على الاعتراف "بمعظم التجمعات البدوية غير الشرعية في النقب"، بينما هو وافق على "ثلاثة فقط".

وتابع أن لابيد وبينيت وعدا بتخصيص 52,5 مليار شيكل كـ"تمويل حكومي للقطاع العربي"، في حين أنه وافق فقط على 15 مليار شيكل.

كما ادعى نتنياهو أنه على عكس بينيت ولابيد، لم يوافق أبدا على السماح "للقائمة الموحدة" بأن تكون جزءا من ائتلاف، لكنه "سعى فقط إلى دعمها التشريعي مرة واحدة لاعتماد الانتخاب المباشر لرئيس الوزراء".

ودعا حزب "الليكود"اليوم إلى تظاهرات ضد حزب "يمينا" والحكومة الجديدة، فيما دعا نتنياهو في وقت سابق اليوم لعقد اجتماع طارئ لقوى اليمين في مسعى لمنع تصويت نواب من حزبي "يمينا" و"أمل جديد" للحكومة الجديدة وعدم منحها الثقة.

 المصدر: وسائل إعلام إسرائيلية

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا