لافروف: كيف يمكن أن نفهم الدعوات لإبرام اتفاقات مع العصابات في إدلب؟

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nbxu

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن الحديث عن توقيع هدنة مع الإرهابيين في إدلب لا يمثل حرصا على حقوق الإنسان ولكن استسلام للإرهابيين ولنشاطهم.

وشدد لافروف في كلمة بمجلس حقوق الإنسان، على أن المفوضية العليا لحقوق الإنسان والمجتمع الدولي، ملزمان بعرقلة طريق المتطرفين، مضيفا أن "موقف بعض الزملاء اليوم يطغى عليه الرغبة في تبرير فظائع الجماعات المتطرفة والإرهابية".

وتابع وزير الخارجية الروسي: "خلافا لذلك كيف يمكن أن نفهم الدعوات إلى إمكانية إبرام اتفاقات هدنة مع العصابات، كما يحدث عند مناقشة الوضع في إدلب".

وأوضح لافروف أن ذلك "ليس من باب الحرص على حقوق الإنسان، بل هو استسلام أمام الإرهابيين وتشجيع لأنشطتهم في انتهاك صارخ للاتفاقيات العالمية وعديد قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

وأعرب وزير الخارجية الروسي عن قلقه من محاولات استخدام العامل الديني كأداة للألعاب الجيوسياسية، مشيرا إلى أن "الانقسامات الدينية تتفاقم ويتم تدنيس المقدسات الدينية في مختلف مناطق العالم ويتعرض رجال الدين للهجمات والاضطهاد والقتل".

المصدر: تاس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا