حينما يسرق الحلم!

فيديوهات

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hyaf

ينتظر الرياضيون الروس ذوو الاحتياجات الخاصة على أحر من الجمر قرار محكمة التحكيم الرياضية التي لجأت إليها روسيا بعد قرار استبعاد فريقها من ألعاب ريو 2016.

ومن المقرر أن تعلن محكمة التحكيم الرياضية قرارها في (21-22) أغسطس/آب الجاري، بشأن الطعن الذي قدمته روسيا أمامها على خلفية استبعاد منتخبها من دورة الألعاب البارأولمبية.

وعلقت اللجنة الأولمبية الدولية لذوي الاحتياجات الخاصة، في الثامن من الشهر الجاري، عضوية اللجنة الباراولمبية الروسية فيها، وبالتالي حرمت منتخب روسيا من المشاركة في دورة البارأولمبياد، التي تستضيفها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، خلال الفترة من 7 إلى 18 سبتمبر/أيلول المقبل.

وأعلنت اللجنة هذا القرار على هامش الألعاب الصيفية المقامة حاليا في ريو، مبررة ذلك بأن الرياضيين الروس من ذوي الاحتياجات الخاصة جزء من فضيحة المنشطات.

ويواصل الرياضيون الروس من ذوي الاحتياجات الخاصة، بالرغم من قرار الاستبعاد، تحضيراتهم على أمل المشاركة في دورة الباراولمبياد "ريو 2016".

ولايخفي اللاعبون الروس امتعاضهم وشعورهم بالظلم من قرار استبعادهم، معتبرين أنه سرق سنوات من العرق والجهد في التحضير لهذا الحدث المميز في حياتهم كأشخاص باتت الرياضة مجالهم الأوحد لإثبات وجودهم كأناس فاعلين وقادرين على العطاء.

 وفي هذا السياق، تحدث لاعب منتخب روسيا (البارأولمبي) السباح دميتري كوكاريف (25 عاما)، عن حياته قائلا: أحضرتني أمي إلى المسبح لأول مرة عندما كان عمري 3 أشهر. تعلم السباحة كان صعبا جدا، وذلك لأن درجات الشلل مختلفة وأنا أعاني من أصعبها. احتجت عامين لأتعلم فقط كيف أطفو على سطح الماء. لا أنا ولا والديّ فكرنا يوما بأنني سأصبح في المنتخب، ولكن النتيجة كانت أنني فزت بأربع ميداليات ذهبية في بطولة العالم. أعتقد أن لحظات اليأس يمر بها كل انسان في حياته، ولكنك تفهم إلى أين تسير. وإلى ما تسعى. أحفظ النشيد الوطني الروسي عن ظهر قلب. طبعا القلب يتوقف اعتزازا بالوطن. لقد قمت بعملي وأنجزته كما يجب. الرياضة بالنسبة إلي هي الحياة".

RT