زوجة مارك زوكربيرغ بعيدا عن العالم الأزرق

مجتمع

زوجة مارك زوكربيرغ بعيدا عن العالم الأزرقبريسيلا تشان
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j4zz

 الكثيرون لا يعلمون شيئا عن بريسيلا تشان، سوى أنها زوجة الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ.

وعندما يتعلق الأمر بالتفاصيل الشخصية فقد يعرف القليلون أن تشان البالغة من العمر 32 عاما هي طبيبة أطفال، ولكنها في الأشهر الـ18 الماضية، أضافت إلى سيرتها الذاتية وظيفة جديدة وهي إدارة ما يحتمل أن تكون واحدة من أكثر المؤسسات الخيرية تمويلا في تاريخ البشرية.

إذ أنشأت تشان مبادرة "تشان زوكربيرغ" مع زوجها، أواخر عام 2015، تزامنا مع ميلاد ابنتهما ماكس، وتهدف المبادرة الطموحة إلى "تعزيز القدرات البشرية وتعزيز تكافؤ الفرص"، وهذا يعني عمليا التركيز على تحسين مجالات مثل الطب والتعليم وحتى نظام العدالة الجنائية.

وفي وقت سابق من هذا العام، تبرعت مبادرة " تشان زوكربيرغ" بمبلغ يقارب 3 ملايين دولار إلى منظمة غير ربحية توفر للطلاب في كامل أنحاء البلاد فحوصات للبصر ونظارات مجانية.

وفي الخريف الماضي أيضا، تعهدت المبادرة بتقديم 3 مليارات دولار خلال العقد المقبل لمحاولة "علاج جميع الأمراض"، فضلا عن إنفاق 50 مليون دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة لتمويل بحوث العلماء والمهندسين ضمن ما يسمى "investigators".

وتعمل تشان إلى جانب ذلك مع مدارس "Summit Public Schools" في ولاية كاليفورنيا، لتغيير نظام التعليم، إذ تريد تشان أن يتم تدريس الطلاب في جميع أنحاء البلاد بشكل مختلف.

وفي محاولة لتحويل هذه الأفكار إلى واقع ملموس، تعهد الزوجان زوكربيرغ بالتبرع بـ99% من أسهمهم في شركة فيسبوك على مدى حياتهم، وتقدر قيمة هذه الثروة المتبرع بها اليوم بـ63 مليار دولار، وقد بدأ زوكربيرغ ببيع أسهمه لتمويل أهداف المبادرة الخيرية.

ويشير المقربون من زوكربيرغ وتشان إلى أنهما يتشاركان بشكل كبير في إدارة المنظمة الخيرية، إلا أن إدارة زوكربيرغ لشركة فيسبوك بدوام كامل جعل تشان تبرز في منصب الرئيس التنفيذي للمشروع الخيري.

وتشترك تشان وزوكربيرغ في اتخاذ القرارات الهامة فيما يتعلق بمبادرة "تشان زوكربيرغ"، لكن العديد من المسؤوليات اليومية تقع على عاتق تشان فقط، حيث تتواجد في المكتب ما بين ثلاثة إلى أربعة أيام في الأسبوع، وتجتمع بالمسؤولين والموظفين كل أسبوع، كما أنها تقوم شخصيا بالموافقة على المنح والاستثمارات أسبوعيا، بينما يشارك زوكربيرغ في أعمال المنظمة الخيرية مرة واحدة في الشهر.

وقد شغلت المنظمة الكثير من وقت تشان مما جعلها تتوقف عن زيارة المرضى في وقت سابق من هذا العام في مستشفى زوكربيرغ بسان فرانسيسكو، حيث اتخذ المستشفى اسم الزوجين بفضل التبرعات التي بلغت 75 مليون دولار، وقد صرحت تشان أن توقفها عن زيارة المرضى ليس إلا أمرا مؤقتا.

وفي الواقع يعتقد الزوجان زوكربيرغ بأن ما وصلا إليه اليوم ليس فقط لأنهما ذكيان وعملا بجد، ولكن لأنهما كانا محظوظان طوال الوقت، وهو ما لا يحصل عليه الجميع.

وعلى الرغم من أن الحديث عن تشان غير متداول في وسائل الإعلام إلا أن صورتها الاجتماعية التي تشهد تناميا منذ نحو 18 شهرا، ستجعلها محل اهتمام كلما أقدمت على عمل ما مستقبلا.

المصدر: ريكود

فادية سنداسني

 

صفحة أر تي على اليوتيوب
المحطة الفضائية الدولية.. خروج إلى الفضاء المفتوح