حل لغز "الحجارة الذائبة" في اسكتلندا

العلوم والتكنولوجيا

حل لغز حل لغز "الحجارة الذائبة" في اسكتلندا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k6v4

حقق علماء الآثار إنجازا كبيرا بحل اللغز القديم الذي يحيط بقلعة من العصر الحديدي، تقع في المرتفعات الاسكتلندية، واحترقت وذابت أجزاء منها واندمجت معا في درجات حرارة مرتفعة.

وعلى مر السنين، تم إجراء العديد من التجارب على قلعة "Dun Deardail" في "Glen Nevis"، التي بنيت في حوالي عام 500 قبل الميلاد، لتحديد درجات الحرارة الساخنة بما يكفي لدمج الحجارة معا، في عملية تسمى "التزجيج".

وتمكن علماء الآثار من مؤسسة "Forest Enterprise Scotland" والباحثون من جامعة "Stirling University" ومجموعة من المتطوعين، الآن، من تحديد مصدر الحرارة العالية بعد مشروع بحث دام سنوات عدة في الموقع.

ويعتقد العلماء أنه تم إشعال البنية الفوقية الخشبية التي تدعمها الأسوار، مع حرق النار على الحجارة وتسخينها "مثل الفرن"، وفقا لعالم الآثار مات ريتشي، المشارك في البحث.

وقال ريتشي إن الاختبارات أظهرت أن كتل الحجر المنصهر تشكلت في مساحات لا تحتوي على أكسجين ومن المحتمل أن تكون ناجمة عن "حرارة هائلة من الأعلى".

وأضاف ريتشي: "هذا أمر مثير للغاية، ليس فقط لمعرفة أن لدينا فهما أفضل لكيفية حدوث التزجيج، ولكن لأنه بإمكاننا أيضا تخيل هذه الحصون على شكل قلاع مع ارتفاع أسوار الجدران المسقوفة إلى عدة أمتار".

وبالطبع، فإن سر حرق الحصون بقي دون حل، حيث لم يعرف حتى الآن ما إذا كان حادثا عرضيا أو مقصودا، وهل كان ذلك عملا تدميريا أو من قبل عدو منتصر، أم أنه جاء عقب احتفال أو ربما بسبب وفاة ملك مقدس.

والجدير بالذكر أنه تم العثور على هياكل مماثلة في أجزاء من فرنسا وألمانيا وويلز وإيرلندا.

وتعد القلعة واحدة من بين 60 موقعا آخر على الأقل مزججا في اسكتلندا، وكانت منذ فترة طويلة مصدرا لنظريات المؤامرة، حيث يدعي البعض أن الناس في العصر الحديدي استخدموا سلاحا قديما عظيما لإذابة الحجارة.

وفي وقت سابق، قال الكاتب والمذيع، آرثر سي كلارك، إن الحصون المزججة في أنحاء البلاد هي أكبر لغز واجهه، حتى أنه تكهن بأن سكان العصر الحديدي كانوا بحاجة إلى أشعة الليزر لإذابة الحجارة.

المصدر: ديلي ميل

فادية سنداسني

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

ماذا سيقول أردوغان يوم الثلاثاء حول مقتل خاشقجي؟