علماء سيبيريا يخترعون تكنولوجيا لمواد أكثر مقاومة للحرارة في العالم

العلوم والتكنولوجيا

علماء سيبيريا يخترعون تكنولوجيا لمواد أكثر مقاومة للحرارة في العالمعلمة في نوفوسيبيرسك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iwpr

اخترع العلماء في فرع أكاديمية العلوم الروسية بسيبيريا أسرع تكنولوجيا للحصول على أكثر المواد مقاومة للحرارة في العالم.

وتذوب تلك المادة عند بلوغ درجة الحرارة 3900 درجة مئوية، وإنها ستستعمل في المحطات الكهروذرية والصناعة الفضائية، وذلك باستخدام مواد معروفة مثل كبريد الهافنيوم ومشتقاته. واستغرقت عملية إنتاج المادة بضع دقائق وليس ساعات كما في الماضي.

واستعان العلماء عند ذلك بتكنولوجيا اللحام الالكتروني .

ويكمن سر التكنولوجيا في تشتيت الهافنيوم والكربون وتشكيل مادة مركبة وتسخينها بواسطة حزمة موجهة من الإلكترونات. وعند ذلك يتم إدخال المواد الخام طبقة طبقة كما هو الحال في الطباعة الثلاثية الأبعاد. ومكنت التكنولوجيا الجديدة العلماء من  الحصول على أجزاء جاهزة  خلال دقائق معدودة.

وتجعل تلك التكنولوجيا عملية الإنتاج أقل استهلاكا للطاقة.

وجاء في بيان صدر عن معهد كيمياء المواد الصلبة  والكيمياء الميكانيكية أن المادة الجديدة يمكن أن تستخدم بنجاح في صناعة الصواريخ حيث يغطى بها الطلاء المقاوم للحرارة في مكوك مثل "بوران".

وباعتبار الطلاء المركب يضم بضع طبقات بمختلف درجات موصلة للحرارة حيث تتحمل الطبقة الأولى درجة حرارة عالية جدا. فيما تقوم الطبقات الأخرى بتوزيع الحرارة التدريجي وعزل القسم الداخلي في المركبة الفضائية عنها.

ويرى المهندسون أن تلك التكنولوجيا تجعل إنتاج المركبات القائمة على معادن أخرى مقاومة للحرارة مثل التنتالوم و التنغستن  والموليبدينوم أمرا سهلا.

المصدر: رامبلر

يفغيني دياكونوف

 

أفلام وثائقية