قريبا.. حلم "السيارة الطائرة" يتحول إلى حقيقة

العلوم والتكنولوجيا

قريبا.. حلم قريبا .. حلم "السيارة الطائرة" يتحول إلى حقيقة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iibs

بعد سنوات من العمل الشاق، نجح فريق من الباحثين في ابتكار "سيارة طائرة" هجينة بمقعدين، ومن المرجح أن تصبح قريبا حقيقة، كما افتتحت الشركة أخيرا الطلبات المسبقة على السيارة.

وقام الباحثون بتصميم السيارة الطائرة "Pal-V" وفق معايير السلامة الحالية، والتي تحددها الهيئات التنظيمية في جميع أنحاء العالم. وبعد التحقق من برنامج الاختبارات الناجحة لمفهوم هذه المركبات بين عامي 2009 و2012، بدأت الشركة بتصميمها تجاريا.

وقال، روبرت دنغيمانس، الرئيس التنفيذي لشركة PAL-V: "لقد اخترنا تصميم السيارة الطائرة وفقا للوائح المعدلة، والتقنيات القائمة، التي أثبتت وجودها وتوافقها مع الأنظمة الحالية، وهذا الأمر قد يشير إلى اقتراب موعد تسليم المنتج الأول، لتصبح السيارة المبتكرة واقعا وشيكا".

وذكرت الشركة أنها ستبدأ ببناء سلسلة ما قبل الإنتاج في وقت لاحق من عام 2017، وتليها مرحلة تصنيع أول PAL-VLiberty للعملاء الرائدين. ومن المقرر تسليم النموذج "البري الجوي" المعتمد بحلول نهاية عام 2018.

ويمكن أن تتحول المركبة ذات المقعدين من "دراجة نارية" تسير على 3 عجلات، إلى طائرة خلال 10 دقائق. وهي مزودة بمحرك 4- cylinder، ويمكن أن تصل سرعتها إلى 112 ميلا في الساعة، جوا أو برا، كما قد تصل إلى 60 ميلا في الساعة خلال أقل من 8 ثوان.

واختارت مجلة Maxim مؤخرا، شركة PAL-V لتكون صاحبة الفرصة الأكبر في تقديم السيارة الطائرة في وقت قريب.

ووعد روبرت، بإدخال تحديثات هامة في الأشهر القليلة المقبلة، في ظل بدء الشركة بتصنيع نموذج PAL-V بعدد محدود، كما اقتربت الشركة من عملية "التصديق" على المنتج في أوروبا، ضمن لوائح EASA CS 27.

وتتميز السيارة الطائرة بقدرتها على تجنب الاختناقات المرورية وقطع البحيرات جوا، بما في ذلك المضايق والأنهار وسلاسل الجبال.

وقال، مارك جينينغز بيتس، نائب رئيس مبيعات الشركة في أمريكا الشمالية: "لقد بدأنا مؤخرا مجموعة من المحادثات مع المشترين، ووقعنا عددا من العقود الأولية وحصدنا الكثير من الاهتمام، وتشبه السيارة الطائرة على أرض الواقع السيارات الرياضية".

ويذكر أن السيارة الطائرة مصنوعة من ألياف الكربون والتيتانيوم والألمنيوم، وستكون متوفرة بسعر 400 ألف دولار.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا