العلماء يحددون أشد موجات الحر المسجلة على الإطلاق!

العلوم والتكنولوجيا

العلماء يحددون أشد موجات الحر المسجلة على الإطلاق!
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/sycp

حدد علماء أشد موجات الحر التي تم تسجيلها على مستوى العالم، والتي مر بعضها دون أن يلاحظها أحد تقريبا عندما حدثت قبل عقود.

ووفقا لخبراء جامعة بريستول، كانت أشد موجات الحر على الإطلاق في جنوب شرق آسيا في أبريل 1998.

وفي الوقت نفسه، كانت موجة الحر في غرب أمريكا الشمالية الصيف الماضي سادس موجات حر شديدة. وشهدت موجة الحر في أمريكا الشمالية العام الماضي ارتفاعا قياسيا في كندا بلغ 121.3 درجة فهرنهايت (49.6 درجة مئوية) في ليتون، كولومبيا البريطانية، في 29 يونيو.

وفي أبحاثهم، استخدم الخبراء طريقة تحسب مدى ارتباط موجات الحرارة الشديدة بدرجات الحرارة المحلية، وليس فقط حيث كانت قراءات الزئبق هي الأعلى. ووفقا لمعدي الدراسة، من المتوقع أن تزداد سخونة موجات الحر في المستقبل مع تفاقم تغير المناخ.

وفي وقت سابق من هذا العام، زاد مكتب الأرصاد الجوية عتبة الموجة الحارة لثماني مقاطعات إنجليزية، نظرا لأن المستويات مصممة لتكون مرتبطة بالمناخ الحالي.

وقال كبير الباحثين وعالم المناخ الدكتور فيكي طومسون من جامعة بريستول: "لقد صدمت موجة الحر الأخيرة في كندا والولايات المتحدة العالم". ومع ذلك، فقد أظهرنا وجود بعض التطرف في العقود القليلة الماضية. وباستخدام نماذج المناخ، نجد أيضا أن أحداث الحرارة الشديدة من المرجح أن تزداد من حيث الحجم خلال القرن المقبل - بنفس معدل متوسط ​​درجة الحرارة المحلية".

وكانت الموجة الحارة في غرب أمريكا الشمالية في عام 2021 أكثر الأحداث الجوية فتكا في كندا على الإطلاق، ما أدى إلى سقوط مئات القتلى.

كما أدت حرائق الغابات المستعرة المصاحبة إلى أضرار واسعة النطاق للبنية التحتية وفقدان المحاصيل
بالنسبة للدراسة، وصنف الباحثون موجات الحر بالنسبة لدرجة الحرارة المحلية في المكان الذي حدثت فيه، على أساس أن الأحداث حتى الآن خارج تقلباتها الطبيعية يمكن القول إنها أكثر "تطرفا".

وأظهرت النتائج أن المراكز الثلاثة الأكثر سخونة على الإطلاق كانت في جنوب شرق آسيا في أبريل 1998، والبرازيل في نوفمبر 1985 وجنوب الولايات المتحدة في يوليو 1980.

وبلغ جنوب شرق آسيا في أبريل 1998، 91 درجة فهرنهايت (32.8 درجة مئوية)، بينما بلغت البرازيل في نوفمبر 1985 ذروتها عند 97.7 درجة فهرنهايت (36.5 درجة مئوية) وجنوب الولايات المتحدة في يوليو 1980 بلغ 101.1 درجة فهرنهايت (38.4 درجة مئوية).

لذلك، على الرغم من أن جنوب شرق آسيا في أبريل 1998 لم يسجل ارتفاعا في قراءات الزئبق، إلا أنه كان "الأكثر تطرفا" نظرا لكونه خارج التباين المحلي كمؤشر على الضرر المحتمل الناجم.

ومن المهم تقييم شدة موجات الحرارة من حيث تقلب درجات الحرارة المحلية لأن كلا من البشر والنظام البيئي الطبيعي سيتكيفون مع ذلك.

ففي المناطق التي يوجد فيها تباين أقل، قد يكون للحد الأقصى المطلق الأصغر تأثيرات ضارة أكثر. 

وأشارت النمذجة إلى أن مستويات شدة الموجة الحارة من المقرر أن ترتفع تماشيا مع درجات الحرارة العالمية المتزايدة.

وعلى الرغم من أن درجات الحرارة المحلية الأعلى لا تسبب بالضرورة أكبر التأثيرات، إلا أنها غالبا ما تكون مرتبطة.

ونشرت النتائج الجديدة اليوم في Science Advances.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا