"أول عملاق على وجه الأرض؟!" .. زاحف ضخم جاب كوكبنا قبل 246 مليون عام!

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s16o

كشف باحثون عن زاحف عملاق يبلغ طول جسمه 56 قدما ووزنه 40 طنا، جاب محيط ما يعرف الآن بولاية نيفادا منذ حوالي 246 مليون سنة.

وأفاد علماء الحفريات بقيادة جامعات Bonn أن المخلوق - 'Cymbospondylus youngorum' - ربما كان أول مخلوق عملاق على الأرض.

واستُخرجت الأحفورة من طبقة من صخور العصر الترياسي الأوسط المعروفة باسم عضو التل الأحفوري التي تتبرز في جبال أوغوستا النائية.

ويعد C. youngorum مثالا للإكثيوصور، وهو مجموعة ناجحة للغاية من الزواحف البحرية التي سبحت لأول مرة في محيطات الأرض منذ 250-90 مليون سنة.

وبناء على عمر الأنواع التي حُددت حديثا، يبدو أن الإكثيوصورات تطورت إلى هذا الحجم الهائل في 3 ملايين سنة فقط - أسرع بكثير من الحيتان.

وأجرى الدراسة عالم الحفريات الفقارية، مارتن ساندر، من جامعة Bonn وزملاؤه.

واكتُشفت بقايا أحفورية من C. youngorum لأول مرة في جبال أوغوستا في عام 1998 - على وجه التحديد على شكل شظايا من العمود الفقري للمخلوق.

وقال البروفيسور ساندر: "لم تتضح أهمية الاكتشاف على الفور، لأنه أظهر فقرات قليلة فقط".

وأضاف: "ومع ذلك، فإن تشريح الفقرات يشير إلى أن الطرف الأمامي للحيوان ربما لا يزال مختبئا في الصخور".

ومع ذلك، لم يثبت الباحثون صحة هذه الفكرة حتى سبتمبر 2011 - حفروا من الصخر جمجمة أحفورية محفوظة جيدا (بطول 6.6 قدم) وأطراف أمامية وعظام صدر من الإكثيوصور الكبير.

ووفقا للبروفيسور ساندر، كان الزاحف البحري بالتأكيد أكبر حيوان اكتشف في هذه الفترة الزمنية.

وأضاف عالم الحفريات: "على حد علمنا، كان حتى أول مخلوق عملاق يسكن الأرض على الإطلاق".

ولكن الأمر الأكثر إثارة للاهتمام في حجم C. youngorum هو حقيقة أن المخلوق ظهر بعد 3 ملايين سنة فقط من تطور الإكثيوصورات الأولى من أسلافها البرية، وتطور الزعانف وشكل الديناميكا المائية.

وأوضح ساندر: "هذا وقت قصير بشكل مذهل لتنمو بهذا الحجم الكبير".

ولمعرفة كيف أصبحت C. youngorum كبيرة جدا، استخدم الباحثون نمذجة النظام البيئي لاستكشاف تدفقات الطاقة في شبكة الغذاء المحلية في ذلك الوقت.

وقال معد الورقة البحثية وعالم الأحياء القديمة لارس شميتز، من كلية سكريبس في كاليفورنيا: "أحد الجوانب الفريدة لهذا المشروع هو الطبيعة التكاملية لمنهجنا".

وبعد وصف تشريح الجمجمة العملاقة بالتفصيل وبالتالي فهم كيفية ارتباط هذا الحيوان بالإكثيوصورات الأخرى، أردنا أن نفهم أهمية الاكتشاف الجديد في سياق النمط التطوري واسع النطاق للإكثيوصورات وأحجام أجسام الحيتان.

وللقيام بذلك، احتجنا إلى معرفة كيفية عمل النظام البيئي الأحفوري المحفوظ في Fossil Hill Member.

واقترح التحليل أن مياه نيفادا كانت مناسبة في السابق لتطور مثل هذه العملاقة - كونها غنية بالمخروطيات الشبيهة بالأنقليس والأمونيت - وربما دعمت إكثيوصورا أكبر أيضا.

وقال الفريق إنه على عكس تطور الحيتان الحديثة، التي ارتفع حجمها ببطء على مر تاريخها، يبدو أن الإكثيوصورات مرت بطفرة مفاجئة.

وأضاف ساندر: "نفترض أن الإكثيوصورات كانت أيضا قادرة على التطور بسرعة كبيرة لأنها كانت أول المخلوقات الأكبر التي تسكن محيطات العالم وتعرضت لمنافسة أقل".

وفي المقابل، كان تطور الحيتان مدفوعا بتوافر أنواع مختلفة من العوالق - إلى جانب اعتماد تخصصات التغذية المختلفة.

ومع ذلك، فقد اعتمدت كل من الإكثيوصورات والحيتان على استغلال منافذ في السلسلة الجيدة للوصول إلى مثل هذه الأحجام الهائلة.

ومع اكتمال الدراسة، دخلت C. youngorum في مجموعات علم الحفريات لمتحف التاريخ الطبيعي في مقاطعة لوس أنجلوس، حيث يتم عرضها حاليا.

ونشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة Science.

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا