حفظ 10000 عام من "ذاكرة المناخ" في أقدم جليد من جبال الألب!

العلوم والتكنولوجيا

حفظ 10000 عام من
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qmyt

يحتفظ العلماء بأكوام من الجليد القديم للبحث في المستقبل، وتم الآن استخراج أقدم جليد في منطقة الألب بنجاح، وهو جاهز للتخزين في القارة القطبية الجنوبية.

وما يجعل حفظ وتخزين هذا الجليد مهما للغاية، هو تاريخ المناخ الذي يسجله. ويعود تاريخ اللب الجليدي من جبال الألب إلى ما قبل 10000 عام، ما يمنح الباحثين نظرة ثاقبة لا تقدر بثمن حول كيفية تغير البيئة خلال تلك الفترة الزمنية.

وهذه الخطوة هي جزء من مشروع دولي مستمر يسمى Ice Memory، والذي يهدف إلى الحفاظ على هذه القطع الأثرية الطبيعية، قبل أن يتسبب الاحتباس الحراري وذوبان الجليد في اختفائها. 

ويقول كارلو باربانت، أستاذ الكيمياء التحليلية من جامعة Ca' Foscari في البندقية بإيطاليا: "كانت المهمة ناجحة: حصل الفريق على لبّين جليديين يزيد عمقهما عن 80 مترا من موقع مهم للغاية يحتوي على معلومات عن المناخ في آخر 10000 عام. وعمل الفريق بشكل جيد على الرغم من الظروف الجوية القاسية، مع هبوب الرياح والثلوج القوية. والآن سيتم الاحتفاظ بهذا الأرشيف الثمين لتاريخ مناخ جبال الألب للمستقبل".

واستغرق استخراج الجليد للباحثين خمسة أيام على ارتفاع 4500 متر في Colle Gnifetti الجليدي، مع ما مجموعه أربع نوى جليدية. وكان مقر الفريق في معسكر البحث العلمي" كابانا مارغريتا، ( 128 عاما)، وهو الأعلى في أوروبا.

ويعد الجبل الجليدي الذي أُخذ الجليد منه، ثاني أكبر جبل في منطقة الألب، بمساحة إجمالية تبلغ حوالي 40 كيلومترا مربعا. ويقدر العلماء أنه منذ منتصف القرن التاسع عشر، فقد الجبل الجليدي حوالي 40%من مساحته الإجمالية.

وبعبارة أخرى، فإن أنابيب الجليد هذه - التي يُعتقد أنها لم تمس بالذوبان لعشرة قرون - قد استُخرجت في الوقت المناسب. وهذه هي المهمة الثالثة التي تقوم بها Ice Memory في جبال الألب.

وأطلق Ice Memory في عام 2015 من قبل علماء الجليد الفرنسي والإيطالي والسويسري، وتعاون مع علماء ومجموعات بحثية من جميع أنحاء العالم في محاولة للحفاظ على لب الجليد للدراسة المستقبلية، مع توفر الأبحاث اللاحقة في قاعدة بيانات مفتوحة الوصول.

وتتوقع المنظمة أنه بحلول نهاية القرن، لن يكون لدينا المزيد من الأنهار الجليدية المتبقية تحت 3500 متر في جبال الألب و5400 متر في جبال الأنديز. وهناك الكثير من الأدلة العلمية التي يمكن أن تضيع بسبب الاحتباس الحراري.

وبحلول عام 2022، من المتوقع أن يتم الانتهاء من منشأة تخزين كهوف الجليد في القارة القطبية الجنوبية، وتقع في محطة كونكورديا الفرنسية الإيطالية للأبحاث. ومع متوسط ​​درجة حرارة أقل من 54 درجة مئوية، لن يحتاج الكهف إلى أي مصدر للطاقة ويجب أن يكون في مأمن من الاحترار المستقبلي في جميع أنحاء الكوكب.

ويمكن معرفة المزيد على موقع Ice Memory الرسمي.

المصدر: ساينس ألرت

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا