اكتشاف مثير للاهتمام لدى فئران الخلد العارية!

العلوم والتكنولوجيا

اكتشاف مثير للاهتمام لدى فئران الخلد العارية!
فئران الخلد العارية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pnru

تعد فئران الخلد العارية من أغرب الكائنات في مملكة الحيوان، مع جلدها المتجعد وأسنانها الأمامية البارزة.

والآن، كشفت دراسة جديدة أن الحيوانات الغريبة هذه، لها أيضا لغات مختلفة تستخدمها للتحدث مع مستعمراتها الموجودة تحت الأرض.

وتطور فئران الخلد الصغيرة اللهجة بسرعة، وملكة المستعمرة - الأنثى الوحيدة التي تتكاثر - هي المسؤولة عن خلق اللهجة والحفاظ عليها.

وتساعد اللهجة الجماعية على تغذية الشعور بالتكاتف وتعزيز التماسك داخل الوحدة، وفقا للباحثين من مركز Max Delbrück للطب الجزيئي في برلين.

وتقضي فئران الخلد العارية حياتها تحت الأرض في شبكات واسعة من الأنفاق المترابطة وهي عمياء، وتعتمد على التغريدات والهمهمات للتواصل.

وبدأ الباحثون في الاستماع وفك رموز الأصوات الصادرة عن 166 فردا من 7 مستعمرات محتجزة في مختبرات، في كل من برلين وبريتوريا، جنوب إفريقيا.

وعلى مدار عامين، سجل الباحثون ما مجموعه 36190 تغريدة، وحددت الخوارزمية الخصائص الصوتية لكل واحدة.

وقالت الكاتبة الرئيسية، الدكتورة أليسون باركر: "أنشأنا لكل مستعمرة لهجتها الخاصة. ويقوي تطوير لهجة مشتركة التماسك والشعور بالانتماء بين فئران الخلد العارية في مستعمرة معينة".

وتعود أصول فئران الخلد العارية إلى السهول الجافة في شرق إفريقيا، حيث يوجد دائما طعام محدود تقريبا، وهو ما يعتقد الخبراء أنه ربما أدى إلى نزعات معادية للأجانب.

وإذا أُدخل عنصر غريب من مستعمرة أخرى، فسيُذبح بلا رحمة.

ويقول البروفيسور غاري لوين، المعد المشارك للدراسة، إن القوارض تعمل معا داخل مستعمرتها "بانسجام''، وكل فرد يعرف مرتبته والمهام التي يتعين عليه القيام بها - وعادة ما ينجزها بشكل موثوق".

وبعد فترة تدريب أولية، تمكّن برنامج الكمبيوتر من الكشف بشكل موثوق للغاية عن الضوضاء التي تأتي من أي حيوان.

وقالت باركر: "إذن علمنا أن كل فأر عار له صوته الخاص. ولكن ما لم نكن نعرفه هو ما إذا كانت الحيوانات تستطيع التعرف على بعضها البعض من أصواتها".

وتعرّف الذكاء الاصطناعي أيضا على أوجه التشابه في أنواع الأصوات التي يتم إجراؤها داخل مستعمرة واحدة، ما يسمح للحساب بتحديد المستعمرة التي جاء منها الفرد.

وقالت باركر: "هذا يعني أن كل مستعمرة ربما كان لها لهجتها المميزة".

وللتحقق من أهمية اللهجات على مستوى المستعمرة، وضع الباحثون حيوانات فردية في غرفة متصلة بأنبوبين.

وكان أحد الأنبوبين صامتا والآخر موطنا لجرذان الخلد الأخرى. وإذا كانت فئران الخلد الأخرى من المستعمرة نفسها، فسيقوم الفرد فورا بإصدار صوت التغريد.

وأضافت باركر: "هذا مكننا من استنتاج أن فئران الخلد العارية يمكنها التعرف على لهجتها الخاصة وستستجيب بشكل انتقائي لذلك".

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا