ماذا سيحدث لو حاول البشر الهبوط على الشمس؟

العلوم والتكنولوجيا

ماذا سيحدث لو حاول البشر الهبوط على الشمس؟
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pjr5

تستكشف ناسا الشمس في السنوات الأخيرة كما لم يحدث من قبل، حيث أنها أطلقت مسبار باركر الشمسي عام 2018، لـ"يلامس" الشمس ويكون أول جسم من صنع الإنسان يخترق الغلاف الجوي للشمس.

وما تزال التكنولوجيا الحديثة غير قادرة على جعل البشر، حتى الآن، قادرين على إرسال مركبة فضائية يمكنها "لمس" سطح الشمس فعليا. ولكن صحيفة "بزنس إنسايدر" نشرت مقطع فيديو يوضح ما قد يحدث بالتفصيل عند محاولة البشر الهبوط على الشمس، حيث تبدأ الرحلة بالهالة.

وتقول الراوية خلال الفيديو إن محطتنا الأولى ساخنة جدا، حيث نصل إلى الهالة على ارتفاع 7 ملايين إلى 10 ملايين كم فوق سطح الشمس، وهي الطبقة الخارجية للشمس.

وتشتعل هذه الطبقة عند مليون درجة مئوية، أي ما يقرب من 900 مرة من الحمم البركانية. وهي أكثر سطوعا بعشرات الآلاف من المرات منها على الأرض. وهنا، يعمل الدرع الحراري للمسبار كمرآة جيدة جدا، حيث يعكس 99.9% من الضوء الوارد. لكننا سنحتاج إلى شيء أفضل كلما اقتربنا.

وعلى ارتفاع 3 آلاف كيلومتر فوق السطح، نصل إلى طبقة الكروموسفير، الطبقة الثانية من الشمس. وهنا يمكن أن نرى العمود الضخم المسمى الوهج الشمسي. ويتم تعليق هذه الحلقات الغازية بواسطة مجال مغناطيسي قوي وتمتد لعشرات الآلاف من الكيلومترات خلف الشمس. ويمكن أن تصل إلى أكثر من 10 آلاف درجة مئوية، وهو بالضبط نوع العائق الذي تريد تجنبه عند تحليق مركبة فضائية في الشمس.

والطبقة التالية محفوفة بالمخاطر، وهي الفوتوسفير. وهذا هو سطح الشمس الذي نراه كل يوم. وهنا، ستبدأ في الشعور بالضعف الشديد، لأن جاذبية الشمس قوية جدا، بحيث أن شخصا يزن 150 رطلا (68 كغ) على الأرض يزن نحو 4 آلاف رطل (1814 كغ) هناك، وهذا تقريبا مثل وزن وحيد القرن. وإذا تمكنت من الهبوط في الفوتوسفير، فإن كل هذا الوزن الزائد سوف يسحق عظامك ويسحق أعضاءك الداخلية. ولكن إذا ألقيت نظرة حولك، فلا يوجد شيء هنا يمكنك الهبوط عليه بالفعل، لأن الشمس ليس لديها أي سطح صلب يمكن الحديث عنه. إنها مجرد كرة عملاقة من غاز الهيدروجين والهيليوم. ولذا بدلا من الهبوط على الفوتوسفير، سوف تغوص فيه.

ويأتي أحد أكبر المخاطر في الفوتوسفير من هذه البقع السوداء الهائلة التي يمكنك رؤيتها وأنت تنظر حولك. والتي تسمى البقع الشمسية، وهي مناطق غازية أكثر برودة، بعضها بحجم الأرض بأكملها. ويتم إنتاج البقع الشمسية بواسطة مجالات مغناطيسية قوية قادمة من داخل الشمس، والتي ستقلي الأجهزة الإلكترونية الخاصة بك، ولكن الأهم من ذلك، عندما تتشكل البقع الشمسية، غالبا ما يتبعها توهج شمسي، وذلك عندما تندلع الحقول المغناطيسية والغازات فائقة السخونة بعنف من السطح، وتطلق قدرا من الطاقة يعادل 10 مليارات قنبلة هيدروجينية. لذلك دعونا نبتعد عن تلك المناطق النشطة ونشق طريقنا إلى باطن الشمس.

فقط تحت السطح توجد منطقة الحمل الحراري. وهنا تصل درجات الحرارة إلى مليوني درجة مئوية. إنها أكثر سخونة مما صُمم الدرع الحراري للتعامل معه. وفي الواقع، لا توجد مادة على الأرض يمكنها تحمل هذه الحرارة. وأفضل ما لدينا هو مركب يسمى كربيد التنتالوم، والذي يمكنه تحمل 4 آلاف درجة مئوية كحد أقصى.

وعلى الأرض، نستخدمه لتغليف شفرات المحرك النفاث. لذا حتى لو وصلنا إلى هذا الحد، فلن نتمكن من البقاء. ولكن من باب الفضول، فلنستمر.

وعلى عمق 200 ألف كيلومتر، نصل إلى المنطقة الإشعاعية. وهذه هي الطبقة الأكثر سمكا في الشمس. إنها تشكل نصف نصف القطر بالكامل تقريبا، لذا سنمضي بعض الوقت هنا، وهذا ليس كبيرا، لأن الضغط على الأقل 100 مليون مرة أكبر من مستوى سطح البحر على الأرض. نظرا لأنها كثيفة جدا، ولا يوجد مجال كبير لانتقال الموجات الضوئية، ما يعني أنها شديدة السواد. وبدلا من السفر عبر المنطقة الإشعاعية، تصطدم موجات الضوء بالإلكترونات والجزيئات الأخرى في البلازما. والبعض يرتد إلى الداخل نحو محطتنا الأخيرة، النواة.

تقع النواة على بعد نحو 500 ألف كم تحت السطح، ويشكل مركز الشمس ما يقارب ربع نصف قطرها. وفي الأسفل هناك، يرتفع الضغط إلى أكثر من 200 مليار ضعف الضغط عند مستوى سطح البحر على الأرض، ما يؤدى إلى ضغط الذرات المحيطة ببعضها البعض بشكل وثيق لدرجة أنها تكون أكثر كثافة من الحديد بعشر مرات.

وبالإضافة إلى ذلك، تبلغ درجة حرارة النواة 15 مليون درجة مئوية، ما يجعله أكثر الأماكن حرارة في المجموعة الشمسية بأكملها. وهذا أمر منطقي، لأن كل طاقة الشمس الهائلة تقريبا تنتج في اللب.

وخلافا للاعتقاد السائد، فإن الشمس ليست مشتعلة في الواقع. وبدلا من ذلك، يتم إنشاء كل هذه الطاقة من خلال تفاعل نووي، والذي يضرب ذرات الهيدروجين معا لتكوين ذرات هيليوم أكبر وبعض الطاقة الإضافية على الجانب. لذا حتى لو تمكنت من النجاة من الحرارة الشديدة، والتوهجات الشمسية، والضغط الساحق، فلن تتمكن من الخروج من أكبر مفاعل نووي في النظام الشمسي.

ويشير مقطع الفيديو الخيالي في النهاية إلى أن أقرب لقاء لنا مع الشمس ربما يجب ألا يتجاوز تواجدنا على شاطئ البحر.

المصدر: بزنس إنسايدر

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا