"الغابة السحابية" في جبال بوليفيا الضبابية تكشف عن 20 نوعا جديدا

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pd70

كشفت المناظر الطبيعية "لغابة سحابية" يكتنفها الضباب تقع في سفوح جبال الأنديز البوليفية، عن 20 نوعا لم تكن معروفة من قبل من حيوانات ونباتات لم تشاهد منذ عقود أو حتى أكثر من قرن.

وفي سياق رحلة استكشافية علمية عملاقة إلى وادي زونغو (Zongo)- الذي يقع على ارتفاع 3000 متر فوق مستوى سطح البحر في الروافد الشرقية لسلسلة جبال كورديليرا ريال - قام الباحثون بتصنيف أكثر من 1200 نوع إجمالا، 770 منها لم يسبق رؤيتها في هذا الجزء من العالم من قبل.

ويقول عالم الأحياء تروند لارسن، من برنامج التقييم السريع International's Rapid Assessment Program، الذي شارك في قيادة البعثة المكونة من نحو 20 باحثا من المؤسسات البوليفية والدولية: "هذه الاكتشافات هي نتيجة 14 يوما من العمل الميداني المكثف المنتشر عبر التضاريس الوعرة، والغابات الضبابية والشلالات المتتالية في Zongo. أصبحت هذه المنطقة ملاذا آمنا للبرمائيات والزواحف والفراشات والنباتات التي لم يتم العثور عليها في أي مكان آخر على الأرض".

وما يلفت الانتباه، بالإضافة إلى الحياة الهائلة الموجودة داخل الوادي، هو مدى قرب هذا الملاذ الخفي من المجتمع البشري في بوليفيا.

وفي حين أن المناطق المحيطة المرتفعة في Zongo تستغرق وقتا وجهدا في الوصول إليها، فهي تقع أساسا على عتبة مدينة لاباز، وهي مدينة رئيسية تعد أيضا إحدى عاصمتي البلاد.

وقال لارسن لموقع Conservation International: "تخيل مركزا حضريا صاخبا مليئا بالناس على بعد 50 كيلومترا فقط من واد لم يمسه أحد يفيض بالتنوع البيولوجي".

ويميل هذا النوع من التقارب البشري إلى ممارسة ضغط سلبي على النظم البيئية الطبيعية، ولا يختلف وادي زونغو عن ذلك. ويتمثل التهديد الأكبر في تطهير الأراضي لأغراض الزراعة، وهو ما يتعدى على الموائل الطبيعية ويمكن أن يعرض الأنواع التي تعيش داخل الوادي للخطر.

وبهدف منع ذلك، أصدر فريق Conservation International، الذي يعمل مع كل من مجتمعات La Paz والمجتمعات الريفية - وبالتعاون مع مجتمع Huaylipaya المحلي الذي يعيش داخل Zongo - نتائج بعثتهم: تقييم بيولوجي شامل لـ التنوع البيولوجي للوادي. والهدف هو المساعدة في وضع إطار لنهج مستدام لإدارة الغابة السحابية: أسلوب يفيد جميع أشكال الحياة في بوليفيا، سواء البشرية أو غيرها.

وتتكون المجموعة الأخيرة، بعد كل شيء، من بعض العينات المذهلة حقا، والتي لم يسبق للعلماء توثيق العديد منها من قبل.

ومن بينها، قد يصنف الضفدع الليليبوتيان (Noblella sp. nov.) على أنه أصغر برمائيات في جبال الأنديز، حيث يبلغ طوله 10 مم فقط.

واكتشف الباحثون أيضا نوعا جديدا من أفعى الحفرة السامة، يُطلق عليه اسم Bothrops monsignifer، وثعبان Eutrachelophis sp. nov.

وبالإضافة إلى ذلك، حدد الفريق أربعة أنواع جديدة من الفراشات، وأربعة أنواع جديدة من الأوركيد، ونوعا من الخيزران لم يتم توثيقه علميا مطلقا، ولكن تستخدمه المجتمعات الأصلية للآلات الموسيقية.

وتشكل العديد من الأنواع الموجودة في وادي زونغو إعادة اكتشاف للحيوانات والنباتات، التي لم تتم رؤيتها لفترة طويلة جدا.

ويقول لارسن: "إحدى أكثر النتائج إثارة كانت في الواقع إعادة اكتشاف Oreobates zongoensis - ضفدع "شيطاني العينين"، تم رصده مرة واحدة فقط وكان يُعتقد أنه انقرض".

ويقول عالم الأحياء إدواردو فورنو، من منظمة Conservation International في بوليفيا: "حددنا أيضا فراشة لم تُشاهد منذ ما يقرب من قرن من الزمان"، مشيرا إلى الفراشة الساترية (Euptychoides fida)".

وفي رحلات الباحثين، شقوا طريقهم صعودا نحو 3000 متر من الارتفاع، ووجدوا مجموعات جديدة تعيش في طبقات مختلفة من الغابة.

وبالإضافة إلى الأنواع الحيوانية، وجد الفريق ما يقرب من 750 نوعا من النباتات خلال التقييم، 13 منها على الأقل غير معروفة، إلى جانب نوعين لم يرهما العلماء منذ أكثر من 100 عام.

ويقول لارسن: "هدفنا هو حماية هذه الأرض البكر نسبيا. نحن مدينون للأجيال القادمة بالحفاظ عليها وفق هذا النحو".

المصدر: ساينس ألرت

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا