اكتشاف هام يتعلق بجزر مفقودة تحت بحر الشمال!

العلوم والتكنولوجيا

اكتشاف هام يتعلق بجزر مفقودة تحت بحر الشمال!
بحر الشمال
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/pagj

أظهرت دراسة جديدة أن بعض الجزر القديمة المغمورة الآن تحت بحر الشمال نجت من موجات المد المدمرة قبل زهاء 8000 عام وربما لعبت دورا رئيسيا في عصور ما قبل التاريخ البشري في بريطانيا.

وتقترح الدراسة أن بعض أجزاء السهل القديم المعروف باسم Doggerland - الذي ربط بريطانيا العظمى بهولندا - صمد أمام تسونامي Storegga الهائل الذي غمر معظم المنطقة في نحو 6200 قبل الميلاد.

ونتج ما يسمى بتسونامي Storegga عن انهيار تحت الماء لجزء من الجرف القاري للنرويج، على بعد زهاء 500 ميل (800 كيلومتر) إلى الشمال. ولطالما اعتقد العلماء أن الموجة الشاهقة غمرت منطقة Doggerland الواقعة بين الساحل الشرقي لإنجلترا والقارة الأوروبية.

ولكن الدراسة الجديدة، التي تستند إلى عينات من الرواسب المغمورة أثناء رحلات السفن في بحر الشمال، توضح أن بعض أجزاء Doggerland نجت من موجات المد القديمة، وربما ظلت مأهولة بالبشر في العصر الحجري لآلاف السنين.

وإذا فعلت ذلك، فربما لعبت جزر Doggerland الباقية دورا في التطور اللاحق لبريطانيا، مثل إدخال الزراعة بعد زهاء ألف عام، كما قال المعد المشارك في الدراسة فينسينت غافني، عالم الآثار بجامعة برادفورد.

وقال غافني لـ "لايف ساينس": "إذا كنت تقف على جزء من هذا الخط الساحلي في اليوم الذي حدث فيه ذلك، فسيكون يوما سيئا بالنسبة لك. ومع ذلك، هذا لا يعني أنها كانت نهاية Doggerland".

ويعتقد العلماء أن منطقة Doggerland المغمورة بالمياه كُشف عنها من خلال تراجع الغطاء الجليدي الشمالي في نهاية العصر الجليدي الأخير منذ زهاء 12000 عام. وقبل نحو 10000 عام، كانت Doggerland عبارة عن منظر طبيعي من البحيرات والمستنقعات والأنهار والغابات. وربما كانت واحدة من أغنى مناطق صيد الأسماك في أوروبا في العصر الحجري الوسيط.

ويقود مشروع Lost Frontiers في أوروبا الجهود المبذولة للتحقيق في علم آثار Doggerland، وإعادة بناء المناظر الطبيعية القديمة كما ظهرت قبل أن تغرق تحت الأمواج.

وقال غافني إنهم اكتشفوا أنه بحلول وقت تسونامي Storegga، غُمر جزء كبير من Doggerland بالفعل تحت الماء بسبب الارتفاع البطيء في مستويات سطح البحر.

ولكن نواة رواسب ملحوظة من قاع البحر بالقرب من المصب الإنجليزي الشرقي لنهر Ouse، والمعروفة باسم الواش، تُظهر أن الأراضي بقيت فوق سطح الماء بعد سنوات عديدة من كارثة تسونامي - وتشير نماذج الكمبيوتر إلى أن مناطق أخرى قريبة نجت من الجزر المعزولة أيضا.

وأطلق الباحثون الآن على هذه الجزر اسم "أرخبيل دوجر"، ويُعتقد أن أعلى أجزاء المنطقة الوسطى المعروفة الآن باسم "DoggerHills" نجت أيضا من تسونامي Storegga، لتصبح "جزيرة دوجر".

وعلى الرغم من أنها بقيت في البداية أرضا جافة، إلا أن جميع الجزر غرقت بعد أكثر من 1000 عام بقليل مع ارتفاع مستوى سطح البحر، بسبب ارتفاع درجة حرارة المناخ.

وقال غافني إن بعض أجزاء Doggerland ربما كانت أكثر ملاءمة للبشر بعد الدمار الذي خلفه تسونامي، وانحسار المياه.

وأوضح أن الجزر الباقية قد تحتوي على أدلة مبكرة على إدخال التقنيات الزراعية إلى بريطانيا، والتي يفترض أنها انتشرت هناك من القارة الأوروبية. 

وفي الوقت الحالي، يعمل الباحثون في مشروع Lost Frontiers في أوروبا على إعادة بناء الجغرافيا القديمة لمنطقة Doggerland.

ويأملون في يوم ما بتحديد موقع مستوطنة تعود إلى العصر الحجري، وتظهر الجزر المغمورة الآن في أرخبيل دوجر كأحد أفضل رهاناتهم.

ونُشرت الدراسة يوم الاثنين (30 نوفمبر) في مجلة Antiquity.

المصدر: لايف ساينس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا