اكتشاف جدار من اللوحات الفنية يعود إلى عصور ما قبل التاريخ في غابات الأمازون المطيرة

العلوم والتكنولوجيا

اكتشاف جدار من اللوحات الفنية يعود إلى عصور ما قبل التاريخ في غابات الأمازون المطيرة
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/p9ng

اكتشف العلماء جدارا بطول ثمانية أميال من الفن الصخري يعود لعصور ما قبل التاريخ، يصور الحيوانات والبشر في غابات الأمازون المطيرة، تم إنشاؤه منذ 12500 عام.

وكشف النقاب عن العمل الفني التاريخي، الذي يُطلق عليه الآن اسم "كنيسة سيستين للقدماء''، على واجهات منحدر في متنزه شيريبيكيت الوطني بكولومبيا، من قبل فريق بريطاني كولومبي من علماء الآثار بتمويل من مجلس البحوث الأوروبي.

واستندت اللوحات إلى تصوير الحيوانات المنقرضة من العصر الجليدي مثل المستودون، أحد أقارب الفيل في عصور ما قبل التاريخ والذي لم يُر في أمريكا الجنوبية منذ 12000 عام على الأقل.

وهناك أيضا صور للباليولاما، وهو عضو منقرض من عائلة الإبل، بالإضافة إلى الكسلان العملاقة وخيول العصر الجليدي.

ويمكن أيضا رؤية بصمات اليد البشرية. ويُعتقد أن معظم القبائل الأصلية في منطقة الأمازون من نسل الموجة السيبيرية الأولى من المهاجرين الذين يُعتقد أنهم عبروا جسر بيرنغ لاند منذ 17000 عام.

وعلى الرغم من أنه من غير الواضح بالضبط أي قبيلة أنشأت اللوحات، إلا أن هناك قبيلتين رئيسيتين من القبائل الأصلية في منطقة الأمازون يعتقد أنهما كانتا موجودتين منذ آلاف السنين، وهما يانومامي وكايابو.

وكان أول تقرير عن قبيلة اليانومامي، الذين يعيشون بين حدود البرازيل وفنزويلا، في عام 1759 عندما وجد مستكشف إسباني زعيم قبيلة أخرى يذكرهم.

ولا يُعرف الكثير عن أصل قبيلة كايابو، التي يقدر عدد سكانها بنحو 8600 نسمة. ولم يحتفظ سكان الأمازون بسجلات مكتوبة حتى وقت قريب نسبيا، ودمر المناخ الرطب والتربة الحمضية تقريبا جميع آثار ثقافتهم المادية، بما في ذلك العظام.

وحتى اكتشاف هذه اللوحات، تم استنتاج بعض الأدلة عن تاريخ المنطقة قبل 1500 من خلال قطع أثرية شحيحة مثل الخزف ورؤوس الأسهم.

ويقع الموقع في Serrania de la Lindosa حيث تم العثور سابقا، على أعمال فنية صخرية أخرى.

ويُعتقد أن هذه الرسوم القديمة، التي تعطي لمحة عن حضارة مفقودة الآن، تم إنشاؤها بواسطة بعض من أوائل البشر الذين وصلوا إلى الأمازون.

والاكتشاف الرائع، الذي حدث العام الماضي لكنه ظل سرا، سيظهر الآن في سلسلة القناة الرابعة Jungle Mystery: Lost Kingdoms of the Amazon، في ديسمبر.

وتم تمويل فريق البحث من قبل مجلس البحوث الأوروبي، بقيادة أستاذ علم الآثار في جامعة إكستر، خوسيه إيريارت والذي قال: "عندما تكون هناك، تتدفق عواطفك ... نحن نتحدث عن عشرات الآلاف من اللوحات التي سيستغرق الأمر أجيالا لتسجيلها ... في كل منعطف تقوم به، إنه جدار جديد من اللوحات".

المصدر: ديلي ميل

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا