هل يغيب ميسي عن المونديال الروسي؟

الرياضة

هل يغيب ميسي عن المونديال الروسي؟ليونيل ميسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/inuy

حيرت النتائج الأخيرة للمنتخب الأرجنتيني، مشجعي منتخب التانغو ومحبي ليونيل ميسي، وبدأ الكثيرون يضعون إشارات استفهام حول إمكانية غياب أفضل لاعب في العالم خمس مرات عن مونديال 2018.

ويواجه المنتخب الأرجنتيني، بقيادة نجمه ليونيل ميسي، صعوبات كبيرة في احتلال أحد المراكز، التي تضمن له العبور بشكل مباشر إلى بطولة كأس العالم 2018، إذ يحتل حاليا المركز الخامس.

وتأزمت وضعية التانغو الأرجنتيني أكثر، بعدما أوقفت لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، البرغوث ميسي 4 مباريات في تصفيات المونديال، لإهانته حكم الراية، في اللقاء الذي جمع الأرجنتين بمنتخب تشيلي في المرحلة الـ 13 من التصفيات.

وبعد ساعات من فرض هذه العقوبة، تعرض المنتخب الأرجنتيني لهزيمة قاسية أمام مضيفه البوليفي (2-0)، في الجولة الـ 14، في أول مباراة يغيب فيها ميسي، ليتجمد رصيد الأرجنتين عند 22 نقطة في المركز الخامس، بفارق نقطة واحدة خلف منتخب تشيلي، صاحب المركز الرابع المؤهِل بشكل مباشر إلى المونديال الروسي.

قد يكون الحديث عن غياب أحد أبرز نجوم كرة القدم في العقد الأخير، والفائز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم خمس مرات، سابقا لأوانه، لاسيما مع تبقي أربع مباريات على نهاية تصفيات أمريكا الجنوبية، والتي قد تتغير فيها الكثير من المعطيات، كما أن منتخب الأرجنتين يعج بنجوم آخرين، أمثال آنخيل دي ماريا وغونزالو هيغواين وسيرخيو أغويرو، الذين يستطيعون حمل المشعل، وقيادة التانغو إلى المونديال، في ظل غياب البرغوث ميسي.

من ناحية أخرى، لدى مراجعة النسخ الأخيرة من تصفيات المونديال لقارة أمريكا الجنوبية، يتبين أن معدل نقاط صاحب المركز الرابع هو 28 نقطة، باستثناء النسخة الماضية التي تأهلت خلالها الإكوادور برصيد 25 نقطة فقط، كون التصفيات اقتصرت على 9 منتخبات فقط، وليس 10 بسبب تأهل البرازيل تلقائيا كونها مستضيفة البطولة.

وفي ظل المنافسة الشرسة على البطاقات الثلاث المتبقية، بعدما خطفت البرازيل البطاقة الأولى، وباتت أول المنتخبات المتأهلة من تصفيات قارة أمريكا الجنوبية إلى العرس الكروي العالمي، المزمع إقامته في روسيا، صيف العام المقبل، يمكن القول أن الأرجنتين تحتاج إلى ست نقاط من أصل 12 ممكنة لاحتلال المركز الرابع، والتأهل مباشرة إلى مونديال 2018.

وتبدو مهمة الأرجنتين سهلة على الورق، لكن في الملعب لن تكون بتلك السهولة، خصوصا وأن  كتيبة المدرب إدجاردو باوزا، سترحل في الجولة المقبلة لمواجهة الأوروغواي، صاحبة المركز الثالث، والتي ستحاول الإطاحة بالأرجنتين، لتجاوز سقوطها في آخر جولتين من التصفيات (أمام البرازيل 1-4 وأمام البيرو 1-2).

وتستضيف الأرجنتين في الجولة الـ 16 منتخب فنزيلا متذيل الترتيب، وفي الجولة الـ 17 منتخب البيرو، صاحب المركز السابع حاليا، برصيد 18 نقطة، والذي يحافظ على كامل حظوظه في احتلال إحدى المراكز الأربعة الأولى، أو على الأقل المركز الخامس المؤهل إلى ملحق الفيفا، على أن يرحل منتخب التانغو في الجولة الأخيرة لمواجهة الإكوادور على أرضها، في رحلة محفوفة بالمخاطر، لاسيما أن المنتخب الإكوادوري ينافس بقوة على الظفر بإحدى البطاقات.

وستحمل مواجهة الإكوادور أخبارا سارة لعشاق المنتخب الأرجنتيني، إذ ستشهد المباراة مشاركة ميسي، والذي سيكون قد أنهى عقوبة الإيقاف التي فرضها عليه الفيفا. 

لو تكلمنا بلغة المنطق، فإن عدم تأهل الأرجنتين يبدو أمرا صعبا، رغم أنها تحتل المركز الخامس حاليا، ولكن لو حدثت المفاجأة، وفشل أصدقاء ميسي في حجز مقعدهم في مونديال 2018، فسيشكل هذا الإخفاق ضربة موجعة لمحبي منتخب الأرجنتين وعشاق ميسي، الذين يمنون النفس في مشاهد ميسي، وهو يعانق كأس العالم، ليتوج بأول لقب كبير له مع منتخب بلاده الأول، وهو الشيء الوحيد الذي لم ينجزه ميسي خلال مسيرته الكروية الحافلة حتى الآن.

تجدر الإشارة إلى أن آخر مرة غابت فيها الأرجنتين عن المونديال تعود إلى العام 1970، وفازت بعد ذلك بلقب البطولة مرتين، (1978 و1986)، وخسرت النهائي ثلاث مرات، في الأعوام (1930، 1990 و2014).

عمر بيكضاض