شبكة "ESPN FC" تعمق جراح مشجعي برشلونة بنشر صورة معبرة لـ3 نجوم رحلوا عنه

الرياضة

شبكة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/relb

يمر نادي برشلونة الإسباني العريق لكرة القدم، في واحدة من أصعب الفترات في تاريخه، في ظل الأزمة المالية الخانقة جراء جائحة كورونا، والنتائج السيئة للفريق الكتالوني في الموسم الجديد.

وتعرض برشلونة، وللمرة الأولى في تاريخه، لهزيمتين في أول مباراتين له ضمن دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، ويقبع في قاع مجموعته.

واستهل فريق برشلونة مشواره في الموسم الجديد لدوري الأبطال "التشامبيونز ليغ" بهزيمة ثقيلة في عقر داره أمام ضيفه بايرن ميونيخ الألماني (0-3)، يوم الأربعاء 15 سبتمبر الجاري، على ملعب كامب نو"، ومن ثم سقط وبالنتيجة الساحقة ذاتها أمام مضيفه نادي بنفيكا البرتغالي في المباراة التي جمعتهما مساء أمس الأربعاء، في الجولة الثانية من دور المجموعات للبطولة.

ونشرت شبكة "ESPN FC" عبر حسابها على موقع "تويتر" صورة معبرة لثلاثة نجوم رحلوا عن برشلونة وهم: أيقونة "البرسا" النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، والهداف الأورغوياني لويس سواريز، والمهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان، تفسر سبب النتائج السيئة للفريق الكتالوني.

وعلقت الشبكة على الصورة المعبرة بثلاث جمل إنها "تصب الزيت على النار" بالنسبة لمشجعي النادي، وهي: الثلاثاء: "سجل كل من ميسي وسواريز وغريزمان.

الأربعاء: خسارة برشلونة (0-3) أمام بنفيكا.

بضعة أيام صعبة على مشجعي برشلونة".

وساهم ليونيل ميسي (34 عاما) في فوز فريق باريس سان جيرمان الفرنسي على ضيفه مانشستر سيتي (2-0) في المباراة التي جمعتهما مساء يوم الثلاثاء الماضي، على ملعب "حديقة الأمراء" ضمن الجولة الثانية من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بتسجيله الهدف الثاني والأول له بقميص الفريق الباريسي، منذ انضمامه إلى صفوفه خلال الميركاتو الصيفي الماضي، قادما من برشلونة في صفقة انتقال حر.

بينما قاد الثنائي غريزمان وسواريز فريق أتلتيكو مدريد إلى الفوز على ميلان الإيطالي (2-1) في المباراة التي جمعتهما يوم الثلاثاء، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا أيضا.

فقد أدرك غريزمان التعادل للفريق الإسباني متأخرا في الدقيقة 84، ومن ثم اقتنص سواريز هدف الفوز في الوقت القاتل سجله من ضربة جزاء عندما كان اللقاء يلفظ أنفاسه الأخيرة على ملعب "جيوزيبي مياتزا" بضواحي سان سيرو في مدينة ميلانو.

واستغنى برشلونة عن خدمات سواريز في الموسم الماضي، ليساهم المهاجم الأوروغوياني في فوز أتلتيكو مدريد بلقب بطل الدوري الإسباني.

بينما عاد غريزمان إلى صفوف أتلتيكو مدريد على سبيل الإعارة في اللحظات الأخيرة من سوق الانتقالات الصيفية الماضية.

المصدر: وكالات   

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا