الأوساط الرياضية ترثي أسطورة الكرة العراقية أحمد راضي

الرياضة

الأوساط الرياضية ترثي أسطورة الكرة العراقية أحمد راضي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/o58x

نعت الأوساط الرياضية أسطورة كرة القدم العراقية أحمد راضي، الذي وافته المنية، اليوم الأحد، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأصدر نادي الزوراء العرقي بيانا رسميا قال فيه: "تنعى الأسرة الرياضية في الزوراء أحد رموزه الكابتن المرحوم أحمد راضي والذي وافته المنية اليوم جراء إصابته بفايروس كورونا اللعين".

وتابع: "نسأل الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون".

ونشر الأمير علي بن الحسين، رئيس اتحاد غرب آسيا لكرة القدم ورئيس اتحاد الأردن لكرة القدم على حساباته الرسمية: "رحم الله الأخ والصديق النجم العربي الكبير أحمد راضي الذي كان في طريقه إلى عمان لتلقي العلاج من مضاعفات فايروس كورونا".

مضيفا: "لقد فقدنا هامة رياضية نفخر و نعتز بها و مثالا بأخلاقه و عزيمته، تعازينا الحارة لعائلته و لشعب العراق و الوطن العربي و يلهمنا العلي القدير الصبر والسلوان".

ونعاه أيضا نجم الكرة العراقية المعتزل يونس محمود، وكتب على حسابه في "تويتر": "أبكيت قلبي قبل عيني حبيبي أبو هيا أكبر صدمة والله يصعب علي هذا البوست لا حول ولا قوة الا بالله.. إنا لله وإنا اليه راجعون".

كما نعى كل من تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للترفيه في السعودية ومالك نادي ألميريا الإسباني، والمدرب العراقي عدنان حمد، ونواف التمياط نجم الهلال والمنتخب السعودي السابق، الكابتن أحمد راضي.  

ولعب أحمد راضي للمنتخب العراقي منذ نهاية سبعينيات القرن الماضي وحتى تسعينياته، وحقق مجموعة من الألقاب مع المنتخبات والأندية العراقية، كان أبرزها الوصول إلى كأس العالم في المكسيك عام 1986.

واعتزل أحمد راضي بعد مسيرة كبيرة توج خلالها بألقاب وجوائز كثيرة، وفي عام 2008 دخل أحمد راضي مجال السياسة، وأصبح عضوا في مجلس النواب العراقي، وعضو لجنة الشباب والرياضة في المجلس.

المصدر: "تويتر"

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا