العثور على ثقب أسود فريد في مجرة مجاورة

الفضاء

العثور على ثقب أسود فريد في مجرة مجاورة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s97i

اكتشف علماء الفلك ثقبا أسود يختلف عن الثقوب السوداء التي جرت دراستها سابقا، فكتلته أكبر من كتلة الشمس بـ 100 ألف مرة. 



وتشير مجلة The Astrophysical Journal، إلى أن هذا الثقب الأسود أصغر من الثقوب السوداء في مراكز المجرات وأكبر من الثقوب السوداء الناتجة عن انفجار النجوم. هذه الاختلافات تجعل هذا الثقب الأسود فريدا وأحد الثقوب السوداء المتوسطة الكتلة، كان العلماء يبحثون عنه خلال فترة طويلة. والآن عثروا عليه في تجمع النجوم الهائل B023-G078 في مجرة المرأة المسلسلة (Andromeda).

واتضح للعلماء بعد أخذ قياسات إضافية، أن B023-G078 عبارة عما يسمى النواة "الممزقة" لمجرة صغيرة. أي بقايا لمجرات صغيرة سقطت على مجرات أكبر، وتمزقت نجومها الخارجية تحت تأثير قوة جاذبية المجرات التي ابتلعتها، ولم يبق منها سوى نوى صغيرة مكثفة في وسطها ثقوب سوداء، تدور حول مركز مجرة كبيرة.

وباستخدام بيانات رصد جديدة من مرصد جيميني (مرصد الجوزاء) وتلسكوب "هابل" صمم العلماء نموذجا للمعانه ومن ثم احتسبوا كيفية توزيع الكتلة داخل تجمع B023-G078، وعلى ضوء النتائج عرفوا سرعة النجوم في كل موقع بداخله، وقارنوا النتائج مع البيانات التي بحوزتهم، فاتضح لهم، أن النجوم يجب أن تدور بسرعة عالية حول مركز التجمع النجمي.

وتجدر الإشارة، إلى أنه عندما صمم العلماء النموذج من دون ثقوب سوداء كانت حركة النحوم بطيئة جدا مقارنة بنتائج المتابعة. ولكن عندما أخذوا الثقوب السوداء بالاعتبار أصبحت سرعة النجوم كالتي حصلوا عليها من المتابعة.

ويقول العالم رينوكا بيجتي من جامعة ليفربول جون مورس، "تعطينا سرعة النجوم التي نراقبها دليلا مباشرا على وجود كتلة سوداء في مركز تجمع النجوم. ومن الصعب نشوء ثقوب سوداء كبيرة في التجمع الكروي للنجوم. ولكن إذا كان "الثقب الأسود" موجودا في النواة الممزقة فيمكن أن يكون متبقيا من مجرة صغيرة أصبحت جزءا من مجرة أكبر".

المصدر: فيستي . رو

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا